أخبار تقارير و دراسات فعاليات مميز 🇹🇳 🇲🇦 🇪🇬 🇸🇦 🇦🇪 🇧🇭 🇰🇼 🇮🇶 🇱🇧 🇸🇾 🇯🇴 🇴🇲 🇵🇸 🇶🇦

تراجع مؤشر صندوق النقد العربي المركب لأسواق المال العربية بنسبة 1.09%

بنوك عربية

خلص العدد الثلاثون من النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية الصادر أمس الأحد 28 مارس إلى أن مؤشر صندوق النقد العربي المركب لأسواق المال العربية قد سجل تراجعا على أساس سنوي بنحو 01.09 في المائة بنهاية تعاملات الأسبوع المنتهي في يوم الخميس 25 مارس الجاري، مقارنة بالأسبوع المُنتهي يوم الخميس 18 مارس 2020، ليصل إلى مستوى الـ 429.238 نقطة، بما يعكس الانخفاض المسجل في غالبية مؤشرات أداء البورصات العربية المُتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي.

أكثر تفاصيل على نسب المسجلة لمؤشر صندوق النقد العربي المركب لأسواق المال العربية في الرسم البيان التالي:

المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)

ووفقا لبيان صادر اليوم الإثنين على الموقع الرسمي لصندوق النقد العربي، فقد واصلت مؤشرات أداء البورصات العربية خلال الأسبوع الماضي حالة التباين التي عرفتها خلال الأسبوع السابق عليه، حيث انخفضت مؤشرات أداء تسع بورصات عربية عاكسة بذلك الانخفاض المسجل على مستوى مؤشرات قيمة التداولات وأحجام التداول والقيمة السوقية.

وأشار صندوق النقد إلى أن إعلان عدد من الدول العربية تمديد الإغلاق الجزئي الذي تم فرضه بسبب الظروف الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19 أثرا على تراجع معدلات التداول في تلك الأسواق، علاوة على حركات التسييل والضغوط البيعية التي قام بها المستثمرون في عدد من البورصات، بعد انقضاء موسم توزيعات الأرباح السنوية.

في المقابل، وبالرجوع لنشرة صندوق النقد العربي، واصلت خمس بورصات عربية حركة التحسن التدريجي التي شهدتها منذ بداية العام، في ظل تحسن أداء الأسواق المالية العالمية، ومحافظة أسعار النفط على المستويات الجيدة المسجلة منذ بداية العام.

وحسب المصدر ذاته فقد حققت مؤشرات أداء خمس بورصات عربية قفزة خلال الأسبوع الماضي، حيث تصدرت بورصة تونس حركة الارتفاعات محققة بذلك صعودا بنسبة 04.0 في المائة. كما سجلت سوق دمشق للأوراق المالية ارتفاعا بنسبة 2.57 في المائة. كذلك شهدت مؤشرات بورصات كل من عمان والدار البيضاء والبحرين، زيادة بنسب بلغت أقل من واحد في المائة.

بينما سجلت مؤشرات أداء تسع بورصات عربية تراجعا في نهاية الأسبوع الماضي، جاء في مقدمتها سوق دبي للأوراق المالية التي انخفض مؤشرها بنسبة 04.16 في المائة. فيما شهدت بورصات كل من فلسطين وقطر ومسقط والعراق، انخفاضا بنسب تراوحت بين 01.29 و03.39 في المائة. كما سجلت بورصات كل من أبوظبي ومصر والكويت والسعودية انخفاضا بنسب بلغت أقل من واحد في المائة.

يستعرض الجدول أسفله الأداء الأسبوعي لمؤشرات أسواق المال العربية، كما يقدم الرسم البياني الذي يليه نسبة تغيير المؤشر الأسبوعي:

المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)
المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)

استعرضت النشرة الاسبوعية قيمة تداولات أسواق المال العربية التس سجلت هبوطا في جميع البورصات العربية.

تداولات أسواق المال العربية

أكدت النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية على أن قيمة تداولات أسواق المال العربية قد سجلت انخفاضا خلال الأسبوع الماضي بنسبة بلغت 71.87 في المائة، حيث شهدت جميع البورصات العربية تقلصا في قيمة تداولاتها، بإستثناء بورصتي مسقط ومصر اللتان سجلتا زيادة في قيمة التداول بنسب بلغت 07.15 و16.81 في المائة على الترتيب. في هذا الصدد، سجلت السوق المالية السعودية أكبر نسبة تراجع في قيمة التداولات، متأثرة بتراجع مؤشرات قطاعات البنوك والطاقة والمواد الأساسية.

يقدم الجول أدناه قيمة التداول لأسواق المال العربية، ويبين الرسم البياني نسبة التغيير الأسبوعي لقيمة التداول:

المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)
المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)

وتناول صندوق النقد العربي في نشرته الأسبوعية الصادرة أمي الأحد 28 مارس القيمة السوقية لأسواق المال العربية، إذقفزت القيمة السوقية لستة بورصات عربية، بينما انخفضت القيمة السوقية لسبع بورصات عربية.

القيمة السوقية لأسواق المال العربية

كما تراجعت القيمة السوقية بنحو 1.01 في المائة بنهاية الأسبوع الماضي، وحسب النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية، فقد سجلت سبع بورصات عربية انخفاضا في قيمتها السوقية، جاء في مقدمتها سوق دبي المالي، التي سجل مؤشرها تراجعا بنسبة 03.11 في المائة، متأثرا بإنخفاض مؤشرات قطاعي البنوك والعقارات. كما سجلت بورصات كل من السعودية وفلسطين وقطر والكويت ومصر انخفاضا بنسب تراوحت بين 01.04 و02.27 في المائة.

فيما شهدت سوق مسقط تراجعا بنسبة بلغت أقل من واحد في المائة. في المقابل، سجلت ست بورصات عربية ارتفاعا في قيمتها السوقية، حيث سجلت سوق دمشق أعلى نسبة ارتفاع في القيمة السوقية خلال الأسبوع الماضي، بنسبة بلغت 02.57 في المائة، لتعكس بذلك ارتفاع نشاط تداولات قطاعي البنوك والصناعة.  كما سجلت القيمة السوقية ارتفاعا في بورصة بيروت بنسبة بلغت 02.36 في المائة. كما شهدت القيمة السوقية ارتفاعا في بورصات كل من عمان والدار البيضاء والبحرين وأبوظبي بنسب بلغت أقل من واحد في المائة.

يوضح الجدول الآتي إجمالي القيمة السوقية لأسواق الممال العربية، كما يتيح الرسم البياني الموالي حجم التغيير الأسبوعي للقيمة السوقية:

المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)
المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)

وتراجعت القيمة السوقية بنحو 1.01 في المائة بنهاية الأسبوع الماضي، وحسب النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية، فقد سجلت سبع بورصات عربية انخفاضا في قيمتها السوقية، جاء في مقدمتها سوق دبي المالي، التي سجل مؤشرها تراجعا بنسبة 03.11 في المائة، متأثرا بإنخفاض مؤشرات قطاعي البنوك والعقارات. كما سجلت بورصات كل من السعودية وفلسطين وقطر والكويت ومصر انخفاضا بنسب تراوحت بين 01.04 و02.27 في المائة.

فيما شهدت سوق مسقط تراجعا بنسبة بلغت أقل من واحد في المائة. في المقابل، سجلت ست بورصات عربية ارتفاعا في قيمتها السوقية، حيث سجلت سوق دمشق أعلى نسبة ارتفاع في القيمة السوقية خلال الأسبوع الماضي، بنسبة بلغت 02.57 في المائة، لتعكس بذلك ارتفاع نشاط تداولات قطاعي البنوك والصناعة.  كما سجلت القيمة السوقية ارتفاعا في بورصة بيروت بنسبة بلغت 02.36 في المائة. كما شهدت القيمة السوقية ارتفاعا في بورصات كل من عمان والدار البيضاء والبحرين وأبوظبي بنسب بلغت أقل من واحد في المائة.

وفيما يخص إجمالي التداولات الأسبوعية لأسواق المال العربية فقد حققت كل البورصات العربية المتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي تراجعا في نهاية الأسبوع الماضي.

التداول لأسواق المال العربية

كما أوضح صندوق النقد العربي أن حجم التداولات الأسبوعية قد انخفضت في جميع البورصات العربية المتضمنة في المؤشر المركب لصندوق النقد العربي في نهاية الأسبوع الماضي، ليسجل حجم التداولات لتلك البورصات تراجعا بنسبة 39.61 في المائة. في هذا الإطار سجلت بورصات كل من الدار البيضاء وتونس ودمشق والسعودية، أكبر الانخفاضات المسجلة في أحجام التداولات.

في الجدول التالي تقديم لأحجام التداول لأسواق المال العربية، وفي الرسم البياني هناك إشارة لنسبة التغيير الأسبوعي لأحجام التداول:

المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)
المصدر: النشرة الأسبوعية لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية( العدد الثلاثين /الأحد 28 مارس الجاري)

كما لفت صندوق النقد العربي إلى أن الأسواق المالية العربية تواصل مساعيها لتطوير البيئة التشريعية وزيادة مشاركة المرأة في مجالس إدارات الشركات المساهمة وتشجيع الشباب على التداول بالبورصات العربية.

تطورات الأسواق المالية العربية

بين العدد الثلاثون من النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية، أنه و على صعيد التطورات في البورصات العربية، شهد الأسبوع الماضي تنظيم صندوق النقد العربي واتحاد البورصات العربية لورشة عمل إفتراضية حول “التحول الرقمي في عمليات أسواق المال والتشريعات المصاحبة”، ذلك في إطار تعزيز العمل المشترك بين الصندوق والإتحاد نحو تعزيز الحوار والتشاور بين السلطات الإشرافية والرقابية والتنفيذية المعنية بالأسواق المالية في الدول العربية.

من جانب آخر، وبهدف تقوية الأطر التشريعية، أعلنت هيئة الأوراق المالية والسلع في الإمارات عن إلزام الشركات المدرجة، بنسبة تمثيل للمرأة، في تشكيل مجالس إداراتها، واعتماد قائمة الصلاحيات التشغيلية والتنفيذية التي سيتم نقلها للأسواق المالية.

وحسب صندوق النقد العربي، فإنه ومواصلة لمساعي السوق الرامية لزيادة عمق السوق وتطوير البيئة التنظيمية، أعلنت السوق المالية السعودية عن اعتماد تعديلات القواعد المنظمة للبيع على المكشوف ولائحة إقراض الأوراق المالية. في نفس السياق، ومواصلة للدور الذي تلعبه الجهات التشريعية والرقابية في دعم القطاع المالي الغير مصرفي، أعلنت هيئة الرقابة المالية في مصر عن إنشاء صندوق لتمويل شركات الوساطة المالية، وعن إجراءات لتعزيز الشمول المالي ونشر الثقافة المالية وتسهيل الحصول على الخدمات المالية غير المصرفية للشباب في البورصة من الفئة العمرية 16-21 عاما. في هذا السياق، أعلنت كذلك بورصة الدار البيضاء عن توقيع اتفاقية شراكة مع بعض الجامعات لتدريب الطلبة في المجال المالي.

ويشار إلى أنه وفي إطار جهوده لمتابعة التطورات في أسواق المال العربية، يصدر صندوق النقد العربي النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية استنادا إلى قاعدة بيانات صندوق النقد العربي، وإلى البيانات الصادرة عن البورصات العربية.

للإطلاع على العدد الثلاثين من النشرة الأسبوعية لأسواق المال العربية الصادر عن صندوق النقد العربي والمنشور أمس الأحد 28 مارس، إضغط هذا الرابط.

مواضيع ذات صلة

“الكويت المركزي” يدعو البنوك لتسهيل الخدمات المصرفية لذوي الاحتياجات الخاصة

Baidaa Katlich

ليبيا المركزي بالبيضاء يوضّح الشمول المالي لطلبة المحاسبة

Nesrine Bouhlel

النقد العربي ينظم ورشة لتطوير منصة “بنى” بالتعاون مع “يوروكلير” العالمية

Nesrine Bouhlel