أخبار أخبار عالمية مميز 🇸🇦

799.9 مليار دولار أصول القطاع المصرفي السعودي

بنوك عربية

أفاد خليل إبراهيم السديس، الشريك الإداري للمكتب – الرياض في شركة KPMG في المملكة العربية السعودية بأنه “على الرغم من أننا شهدنا نصيبنا العادل من التجارب والمحن على مدار العام الماضي، إلا أننا نرى بوضوح مستقبلا مشرقا للصناعة المصرفية في المملكة العربية السعودية التي كان أداءها أفضل وهو أكثر من أي وقت مضى خلال العام الماضي. مع تجاوز إجمالي أصول القطاع 3 تريليون ريال سعودي، أي ما يعادل 799.9 مليار دولار أمريكي وإجمالي الودائع يقترب من 2 تريليون ريال سعودي، مايساوي 533.2 مليار دولار أمريكي، فإن النظام المصرفي بشكل عام في حالة جيدة “.

وجاء تصريح الشريك الإداري للمكتب – الرياض في KPMG في أحدث تقرير ربع سنوي من شركة الخدمات المهنية KPMG Banking Pulse إلى أن 45 في المائة من الرؤساء التنفيذيين على مستوى العالم يتصورون عودة شركاتهم إلى الحياة الطبيعية في وقت ما في العام المقبل، واتفق جميع المشاركين في الاستطلاع على أن نشر اللقاح الناجح هو العامل الأكثر أهمية في استعادة الشعور بالحياة الطبيعية.

ومن جهته، قال أوفايس شهاب، رئيس الخدمات المالية في KPMG في المملكة العربية السعودية إنه و”من بين مؤشرات الأداء الإيجابية على مختلف الجبهات، أظهرت البنوك السعودية نموا ممتازا في قسم التمويل العقاري على مدار العامين الماضيين على وجه الخصوص. مع زيادة مذهلة تقارب الـ 100 في المائة منذ العام المالي 2018، وإجمالي التمويل على هذه الجبهة يقترب بسرعة من 500 مليار ريال سعودي، أي مايعادل الـ 133.3 مليون دولار أمريكي. وفي الواقع، تُظهر الإحصاءات أن عدد عقود الرهن العقاري السكنية الجديدة التي تتم كتابتها قد نما بنحو عشر مرات على مدار الأعوام الثلاثة الماضية، لتصل إلى ما يقرب من 300000 “.

وأفادت شركة الخدمات المهنية KPMG في تقرير جديد إنه في حين أن كوفيد-19 تسبب بالتأكيد في تعطيل قطاع الخدمات المالية في المملكة العربية السعودية، فقد نجا القطاع من العاصفة بشكل جيد، وإزدهر مرة أخرى من منظور الأداء المالي.

وأكدت شركة الخدمات المهنية بأن تسعة من كل 10 رؤساء تنفيذيين يحرصون على ضمان سلامة موظفيهم من خلال مطالبة الموظفين بإخطارهم عندما يتم تطعيمهم. ومع ذلك يشعر 50 في المائة من قادة البنوك بالقلق من عدم حصول جميع الموظفين على لقاحات كوفيد-19، مما قد يعرض عملياتهم ومزاياهم التنافسية للخطر.

كما وجد الاستطلاع أن 56 في المائة من الرؤساء التنفيذيين للبنوك لديهم شهية جديدة لعمليات الاندماج والاستحواذ – وقد يمهد الاندماج الأخير بين سامبا المالية والبنك الأهلي التجاري الطريق لمزيد من الاندماج في القطاع المصرفي بالمملكة، وتحولت أهم العوامل المحركة للاستثمار إلى المجال الرقمي لتحويل تجربة العملاء وعرض القيمة مع زيادة حصتها في السوق وتحويل نماذج الأعمال بوتيرة أسرع بكثير.

كما ركز التقرير على العوامل البيئية ومخاطر المناخ من خلال ربطها بالثقة والسمعة في الصناعة المالية. وبالمثل، هناك تركيز متزايد على المكون “S” من ESG، وتماشيا مع ذلك، يتطلع 88 في المائة من الرؤساء التنفيذيين للبنوك إلى تحقيق مكاسب في الاستدامة وتغير المناخ التي نتجت عن الوباء مقابل 55 في المائة في العام السابق.

وأشار التقرير على صعيد التنوع والشمول إلى أن 62 في المائة من قادة البنوك يعتقدون أن التقدم قد تحرك ببطء شديد، حيث وافقت الأغلبية الساحقة من 85 في المائة من القادة على أنه لا يزال هناك الكثير الذي يتعين القيام به فيما يتعلق بالتنوع بين الجنسين في مجالس الإدارة.

مواضيع ذات صلة

“فيتش”: القطاع المصرفي السعودي يظهر تعافيا جيدا

Rami Salom

بنك مصر يستحوذ على كامل أسهم بنك القاهرة

Nesrine Bouhlel

أصول البنوك السعودية ترتفع إلى 3 تريليونات ريال

Rami Salom