أخبار أخبار عالمية

الفرد في ثلث الدول النامية لن يستعيد دخله قبل كورونا قريبا

بنوك عربية

توقعت مجموعة البنك الدولي أنه وبعد التدهور الاقتصادي الناجم عن جائحة كوفيد-19ا العام الماضي أن يبلغ معدل النمو الاقتصادي العالمي 05.6 في المائة في العام الحالي، لافتة إلى أن التعافي حتى الآن يتسم بالتفاوت، ويتأخر عن ركب النمو كثير من أشد بلدان العالم فقرا. وفي حين يُتوقع أن تستعيد نحو 90 في المائة من الاقتصادات المتقدمة مستويات نصيب الفرد من الدخل التي كانت سائدة قبل الجائحة بحلول العام المقبل، فإن نسبة لا تتجاوز الثلث تقريبا من اقتصادات الأسواق الصاعدة والاقتصادات النامية قد تشهد تحقيق مثل هذا التحسن.

وأكدالبنك الدولي في موقع أصوات التابع له، أنه في العام الماضي، ارتفع معدل الفقر المدقع على مستوى العالم للمرة الأولى منذ أكثر من 20 عاما، مع انزلاق نحو 100 مليون نسمة إلى هوة الفقر المدقع.

وبسبب التصدي لجائحة كوفيد-19التي أوقعت خسائر فادحة في الأرواح والأرزاق لملايين من الناس في البلدان النامية، قدَّمت مجموعة البنك الدولي أكثر من 157 مليار دولار أمريكي لمكافحة الآثار الصحية والاقتصادية والاجتماعية للجائحة خلال الخمسة عشر شهرا الماضية (1 أبريل 2020 – 30 يونيو2021). وهذه أكبر استجابة للأزمات في أي فترة مماثلة في تاريخ مجموعة البنك، وتُمثِّل زيادة نسبتها أكثر من 60 في المائة على مستواها خلال فترة الخمسة عشر شهرا السابقة على الجائحة الوبائية.

وأضاف أنه وفي في العام المالي الجاري وحده (1 يوليو 2020 – 30 يونيو 2021)، بلغت الارتباطات المقدمة من مجموعة البنك ومبالغ التمويل التي قامت بتعبئتها من الغير ما يقرب من 110 مليار دولار أمريكي (أو 84 مليار دولار أمريكي عدا الموارد التي تمت تعبئتها من الغير، والتمويل قصير الأجل والصناديق الاستئمانية التي ينفذها المستفيدون).

كما ساندت مجموعة البنك الدولي منذ بداية الجائحة البلدان للتصدي لحالة الطوارئ الصحية وتقوية أنظمتها الصحية وحماية الفئات الفقيرة والأكثر احتياجا ودعم منشآت الأعمال وخلق الوظائف ودفع عجلة الجهود الرامية إلى تحقيق تعاف أخضر قادر على الصمود وشامل للجميع.

مواضيع ذات صلة

8 % نمو تحويلات المصريين العاملين بالخارج في 2022

Nesrine Bouhlel

البنك الدولي ينبه من تحديات تواجه الاقتصاد الليبي

Nesrine Bouhlel

مصر تدعم الإصلاحات الهيكلية مع النقد الدولي

Nesrine Bouhlel