أخبار أخبار عالمية مميز 🇲🇷

موريتانيا ثالث أسوأ بلد عالميا في مكافحة تبييض الأموال

بنوك عربية

أعلن البنك المركزي الموريتاني أن معهد بازل أعاد نشر تقريره للعام الجاري بعد تحيين معطياته.

كما أكد أن تصنيفه لموريتانيا كثالث أسوأ بلد عالميا في مكافحة تبييض الأموال تم على أساس نتائج التقييم المتبادل للعام 2018 الصادر عن مجموعة العمل المالي لدول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا “المينافاتف”، بدل التقييم المتبادل للعام المنقضي.

وأشار بيان للبنك المركزي الموريتاني أن نتائج تقييم العام المقبل أظهرت حصول موريتانيا على درجة “ملتزم” في 11 توصية، وعلى درجة “ملتزم إلى حد كبير” في 21 توصية، في حين حصلت على درجة “ملتزم جزئيا” في ثماني توصيات، كما لم تحصل على درجة “غير ملتزم” في أية توصية من التوصيات الأربعين للالتزام الفني.

وأوضح البيان أن هذا الأداء الهام مقارنة مع بلدان غرب إفريقيا والمغرب العربي محل إشادة من طرف مجموعة العمل المالي، وعكس تطورا كبيرا في مجال مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب خلال العامين الماضيين بفضل الإصلاحات والإنجازات المتحققة في هذا المجال، حيث يمكن الاطلاع على هذه النتائج من خلال رابط تقرير “المينافاتف” للعام 2020. 

وبين البنك المركزي الموريتاني أنه وفور نشر التقرير بادر بالاتصال بمعهد بازل، حيث أظهرت النقاشات مع فريق العمل في هذا المعهد بوقوع أخطاء في احتساب هذ المؤشر، ومع إصرار البنك المركزي الموريتاني، التزم المعهد بإعادة احتساب المؤشر من جديد على أساس معطيات محينة، وبالفعل أعاد معهد بازل نشر تقريره المراجع للعام 2021 للمرة الثانية في سابقة من نوعها، حيث أظهرت النتائج تغير تصنيف موريتانيا من الرتبة الثالثة إلى الرتبة الثامنة على سلم هذا المؤشر. 

كما لفت إلى أنه لا يزال يواصل العمل مع فريق إعداد مؤشر بازل على إكمال التصحيحات الازمة في هذا الشأن، مبينا أن نشر معلومات متعلقة بمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب على نحو غير دقيق، هي مسألة حساسة ويمكن أن تشوه سمعة بلد بسهولة.

مواضيع ذات صلة

أهم قضايا مكافحة غسيل الأموال على جدول الملتقى السنوي

Rami Salom

المركزي الإماراتي يطالب البنوك بمراقبة حسابات ناشطي وسائل التواصل

Rami Salom

فرص مالية للعراق بعد شطبه من قائمة غسيل الأموال الأوروبية

Rami Salom