أخبار أخبار عالمية تدريب فعاليات مسؤولية إجتماعية مميز 🇪🇬

CIB مصر يُناقش إطلاق أكاديمية “التمويل المستدام”

بنوك عربية

يبحث البنك التجاري الدولي CIB مصر سبل إطلاق “أكاديمية التمويل المستدام” علي نطاق دولي. 

ويهدف CIB من خلال تلك الأكاديمية دمج مفاهيم العمل المناخي والتوعية بها مع المنظومة التعليمية والتدريبية التابعة للقطاع المصرفي، فضلاً عن سد فجوة التوعية بأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

وقدوقع إطلاق هذه المبادرة خلال حلقة نقاشية بعنوان “التعليم من أجل التنمية المستدامة” التي أدارها CIB على هامش مؤتمر المناخCOP27  في يوم المجتمع المدني الموافق لـ 15 نوفمبر الجاري تحت شعار “COP27 شرم الشيخ: من إفريقيا إلى العالم”. 

وإفتتحت الحلقة النقاشية داليا عبد القادر، رئيسة قطاع التمويل المستدام بالبنك التجاري الدولي CIB، وكان من أبرز المتحدثين ديفيد أور، أستاذ الدراسات البيئية بكلية باول سيرز التابعة لكلية أوبرلين، وجيمس مارش بجامعة فيرمونت، وناتالي مانجوندو، عضو فريق أبطال الأمم المتحدة رفيعي المستوى لتغير المناخ في الشؤون المالية.

إلى جانب جوناثان بيدلي عميد كلية هينلي للأعمال بإفريقيا، ودينا عبد الفتاح، أستاذة مساعد ورئيس قسم الإقتصاد بالجامعة الأمريكية بالقاهرة، وحلمي أبو العيش رئيس جامعة هليوبوليس للتنمية المستدامة والرئيس التنفيذي لمجموعة سيكم، ومرقص ميخائيل رئيس قطاع التعلم والتطوير لبنك CIB مصر .  

وبهذه المناسبة، أوضحت داليا عبد القادر “أنه على الرغم من تأسيس أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة بموجب إتفاقية باريس التي تم عقدها خلال مؤتمر الأطراف COP21 في عام 2015، التي ألزمت الدول الموقعة بمجابهة التغيرات المناخية، أن العالم لا يزال يمر بتطورات ملحوظة، حيث إرتفعت درجات حرارة الأرض بصورة كبيرة خلال الأعوام الخمس الأخيرة.

ووفق المصدر ذاته، يُشير هذا المنحنى الخطير لظاهرة الإحتباس الحراري إلى وجود فجوة كبيرة في الأنظمة الموجهة للحد من آثار التغيرات المناخية على مستوى العالم، ومن بينها المنظومة التعليمية التي لا تزال تعتمد على مفاهيم القرن العشرين التي جزّأت المعرفة إلى جزر منعزلة من مناهج متخصصة مستقلة تفتقد المنظور الشمولي والتفاعل الحيوي System Thinking الذي هو أساس الإستدامة.

وأكد المصدر ذاته، أنه بناء على ذلك، سنجد أن الخريجين الحاصلين على شهادات العلوم المالية ليس بالضرورة لديهم أي دراية علمية أو معرفية بالمعايير البيئية وقوانين حماية البيئة، وهو ما يؤدي بدوره إلى استقطاب المؤسسات المالية سنويًا آلاف الخريجين الذين يفتقدون الإلمام بتطبيق معايير وممارسات التنمية المستدامة التي يطلبها العمل بالقطاع المصرفي التزاما بإرشادات وتعليمات البنك المركزي المصري الخاصة بالتنمية المستدامة. 

وفي ذات المنطلق حرص CIB على سد هذه الفجوة، من خلال تطوير مؤسسات ووحدات تعليمية شاملة تتضمن مناهجها التعليمية المعرفة العلمية والعملية بمعايير وممارسات التنمية المستدامة. 

ويهتم مؤتمر المناخCOP27 بحشد التمويلات اللازمة للعمل المناخي، وتطوير حلول إبتكارية لمعالجة عقبات تواجه مسيرة التنمية المستدامة.

ومن هذا المنطلق، كان من أبرز المحاور التي تناولتها الحلقة النقاشية “هل تحقق الأنظمة التعليمية السائدة في القرن 21 متطلبات أهداف التنمية المستدامة؟”. وفي هذا الإطار، قال ديفيد أور، إن تغيير الأفكار والمفاهيم له أولوية كبيرة على تغيير السياسات الإقتصادية والأنظمة التكنولوجية من أجل معاجلة أزمة التغير المناخي المتفاقمة، مؤكدًا أن هذا التغيير يتطلب تطوير أنظمة التعليم. 

مواضيع ذات صلة

اليوم.. إنطلاق المنتدى السنوي لإدارات المخاطر في البنوك العربية 2022

Nesrine Bouhlel

خبراء يرسمون سيناريوهات سعر الصرف المتوقعة بمصر خلال 2023

Nesrine Bouhlel

مصر.. خبير مصرفي  يكشف في دراسة تحليلية تأثير تحرير سعر الصرف على الميزان التجاري خلال 32 عاما

Nesrine Bouhlel