أخبار 🇲🇦

صندوق النقد العربي: تدابير إستثنائية لتنشيط القطاع السياحي في المغرب

بنوك عربية

أشارت دراسة حديثة صادرة عن صندوق النقد العربي إلى أن المغرب قام باتخاذ جملة من التدابير لتنشيط القطاع السياحي الذي تضرّر كثيرا بسبب تداعيات فيروس كورونا.

ولفت الصندوق في دراسته حول “أثر قطاع السياحة على النمو الاقتصادي في الدول العربية” إلى أنه بالنسبة إلى تطوير السياحة الداخلية، فقد اتخذت المغرب مجموعة من التدابير بغية رفع نسبة مساهمة السياح الداخليين في ليالي المبيت، وتوفير عروض ومنتجات سياحية ملائمة للعادات والتقاليد وشرائح فئات الدخل المختلفة وأنماط الاستهلاك.

ومن بين هذه التدابير برنامج “بلادي” الذي يهدف إلى خلق مجموعة من المحطات السياحية المتجانسة من حيث المنتجات السياحية التي تستجيب لتطلعات السياح المحليين وتوجد بالمناطق الأكثر ترددا من قبلهم.

أما في مجال السياحة الخارجية، فإن المغرب يعمل على تكثيف عمليات الترويج والتسويق لتحسين السياحة إلى المغرب، خاصّة من خلال الترويج السياحي باستخدام المنصات الرقمية، وتطوير تنافسية الخدمات الجوية عبر تعزيز التعاون في مجال الطيران المدني مع البلدان المصدرة للسائحين، إلى جانب عقد شراكات إستراتيجية مع شركات الطيران لتعزيز الربط الجوّي الداخلي والخارجي.

فيما يخص جذب الاستثمارات المحلية والأجنبية نحو الاستثمار في القطاع السياحي، أشارت الدراسة إلى أنه تمّ وضع مجموعة من الإجراءات والتدابير من أجل تشجيع وتعزيز الاستثمار، حيث تمّ إيلاء اهتمام خاصّ بتحسين مناخ الأعمال، الأمر الذي مكّن المغرب من تحسين مرتبتها العالمية في مؤشر بيئة الأعمال لتحتل المرتبة 53 عام 2020.

في هذا السياق، ومن أجل تعزيز المنتج السياحي وتحسين جودته، فقد تمّ وضع إطار تحفيزي لإنعاش الاستثمارات في هذا القطاع، ومن بينها وضع آليات لتسهيل التمويل البنكي عن طريق ضمان القروض لتمويل المشاريع السياحية، وإجراءات تحفيزية في القانون العام تشمل الإعفاء الكلّي من الضريبة على القيمة المضافة على الممتلكات التجهيزية المقتنية بالمغرب أو بالخارج لمدة 36 شهرا، والإعفاء من الضريبة على الشركات خلال السنوات الخمس الأولى من الاستغلال، وتخفيض نسبة الضريبة على الشركات إلى 17.5 في المائة من قيمة المعاملات الأجنبية بعد مضي خمس سنوات من بداية الاستغلال وتخفيض نسبة الضريبة على القيمة المضافة إلى 10 في المائة على عائدات الإيواء بالفنادق.

وبالنسبة إلى مساندة المشروعات الصغيرة والمتوسطة العاملة في القطاع السياحي، فتستفيد من برنامج يهدف إلى تأهيل ودعم التنافسية، تتم هذه المشروعات المواكبة عبر تمويل الدراسات والأبحاث ذات الصلة بإشراف خبراء ومكاتب دراسات مسجلين لدى الوكالة الوطنية للمقاولة الصغيرة والمتوسطة.

وفيما يتعلٌّق بتوفير مواطن الشغل، فإن كل فرصة عمل مباشرة في قطاع السياحة في المغرب يقابلها 1.5 فرصة عمل غير مياشرة.

مواضيع ذات صلة

التجاري وفا بنك يتصدر قائمة أكثر البنوك أمانا في أفريقيا

Aicha Yahyaoui

النقد العربي ينظم دورة تدريبية حول إدارة الأزمات الاقتصادية

Aicha Yahyaoui

النقد العربي: السودان تتبنى خطة إستراتيجية لدعم التحوّل الرقمي

Aicha Yahyaoui