أخبار 🇸🇩 🇪🇬

المركزي السوداني يطلع على مبادرة رواد النيل لدعم الشركات

بنوك عربية

إجتمع وفد سوداني، ضم مسؤولين من البنك المركزي السوداني ووزارة المالية والتخطيط الاقتصادي بدولة السودان، كلا من الإتحاد المصري لتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، ومبادرة رواد النيل- إحدى مبادرات البنك المركزي المصري، وتنفذها جامعة النيل الأهلية، بالتعاون مع عدد من الجهات والبنوك، وذلك للاطلاع على تجربتهما في مجال دعم ريادة الأعمال والشركات المتوسطة والصغيرة والناشئة في مصر.

وبهذه المناسبة، أكدت هبة لبيب، المديرة التنفيذي لمبادرة رواد النيل، أن الوفد السوداني تعرف على البرامج والخدمات المختلفة التي تقدمها المبادرة، ودورها في تحقيق استراتيجية الدولة للشمول المالي والتحول الرقمي، وخلق فرص عمل، ومساعدة الشباب على تأسيس مشاريع خاصة بهم، وأيضا دعم المشاريع القائمة على التوسع والنمو، وزيادة قدراتها التنافسية محليا وفي الأسواق الدولية.

وأكدت المديرة التنفيذي لمبادرة رواد النيل أن الوفد السوداني اطلع أيضا على تجربة المبادرة الناجحة في التعاون مع المؤسسات التنموية الدولية والمهتمة بريادة الأعمال؛ ومنها، مؤسسات الأمم المتحدة التنموية، وبرنامج الولايات المتحدة الإنمائي، ومفوضية الاتحاد الأوروبي، إلى جانب عدد من الجامعات الأوروبية، وذلك في تقديم برامج مشتركة لدعم رواد الأعمال في مصر.

وبينت اللبيب إلى نجاح المبادرة من خلال برامجها وخدماتها المختلفة منذ تدشينها عام 2019، في مساعدة الآلاف من المشروعات والشركات ورواد الأعمال، بداية من مراحل بلورة الأفكار وإعداد دراسات الجدوى ودعم التحول الرقمي، والتشبيك مع المستثمرين، وفتح الأسواق، سواء في الداخل أو دعم العمليات التصديرية.

وأشارت أن مبادرة رواد النيل خلقت تأثيرا كبيرا في مجال البحث والتطوير وتعميق القدرات التصنيعية وتطوير منتجات جديدة، وحل المشكلات القائمة، واتخاذ خطوات أوسع نحو زيادة القدرات التنافسية على المستويين المحلي والعالمي، مشيرة إلى أن برامج المباردة نجحت في تطوير أكثر من 150 منتجا.

ومن جهته، أفاد جمال خليفة، مدير مشروع الترقية المؤسسية بالاتحاد المصري لتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، إن الوفد السوداني تعرف خلال زيارته للاتحاد على البيئة التشريعية والقانونية والتنظيمية لقطاع التمويل متناهي الصغر والصغير والمتوسط، بالإضافة إلى المبادرات التي يقدمها البنك المركزي المصري، لقطاع المشاريع متناهية الصغر والشمول المالي.

وأوضح الخليفة أن الوفد اطّلع أيضا على تفاصيل مشروع برنامج الترقية المؤسسية الذي يجري تنفيذه بالتعاون بين البنك المركزي المصري والاتحاد المصرى لتمويل المشاريع المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر لترقية جمعيات التمويل متناهى الصغر من الفئة (ج) بما يتيح لها توسيع نشاطها؛ إيمانا بالدور الحيوي الذي يلعبه التمويل متناهي الصغر في دفع عجلة الاقتصاد القومي، وتوفير فرص العمل للشباب، وخفض معدلات البطالة ودعم الشمول المالي.

وجاء دعم ورعاية البنك المركزي المصري لبرنامج الترقية المؤسسية، الذي يستهدف رفع كفاءة وترقية جمعيات التمويل متناهي الصغر العاملة بالسوق المصري لزيادة قدراتها التمويلية في إطار اهتمام البنك بصناعة التمويل متناهي الصغر، وسعيا منه لإتاحة المزيد من الفرص أمام الشباب وأصحاب المشاريع للحصول على التمويل اللازم لهم، بما يسهم في تحقيق إستراتيجية الدولة والبنك المركزي المصري للشمول المالي.

وضم الوفد السوداني كلا من مدير عام الفروع بالبنك المركزي السوداني، ومدير قطاع التمويل متناهي الصغر بالبنك، بالإضافة إلى مسؤولين من وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي والضرائب.

مواضيع ذات صلة

11.4 مليار دولار تحويلات المغاربة العاملين بالخارج في 2022

Nesrine Bouhlel

النقد العربي يٌناقش الأطر التنظيمية لمخاطر المناخ والتمويل الأخضر

Nesrine Bouhlel

الكويت الوطني يدعم طُلاب السويدي للتعليم الفني المزدوج

Nesrine Bouhlel