أخبار تكنولوجيا مالية مميز 🇪🇬 🇱🇧

البنوك المصرية تحمي مواردها الدولارية الضعيفة بتخفيض حدود البطاقات

بنوك عربية

 علق طارق متولي نائب رئيس بنك “بلوم” السابق، على قرار البنوك بتخفيض حدود استخدامات بطاقات الائتمان في الداخل والخارج، للمرة الثانية في مصر خلال 3 أشهر.

وأكد “متولي” أن مشكلة مصر الحالية ليست فقط شح الدولار، لكن المشكلة الأكبر والأخطر في رأيه هي اتساع الفارق بين سعر الدولار في البنوك والسوق السوداء بشكل غير مسبوق، إذ وصلت لأول مرة في التاريخ إلى أكثر من 60%، ما أتاح الفرصة لسوء استخدام بطاقات الائتمان البنكية، لتحقيق أكبر قدر ممكن من الربح السهل، بحسب ما قال.

وتابع: “هناك 40 مليون بطاقة في السوق المصرية، بين بطاقات دفع مباشر أو بطاقات ائتمان، ورغم أن المبالغ التي حددتها البنوك ليست كبيرة، إلا أن عدد البطاقات الكبير، سيضغط على البنوك لتوفير النقد الأجنبي الذي تعاني البنوك أصلًا من محدوديته، وهو ما دفع بنكين حتى الآن إلى تقليل حدود الاستخدام في الخارج، أو من خلال الإنترنت”، موضحًا أن وقف البطاقات بشكل كلي سيكون أمرًا صعبًا، في ظل حاجة العملاء للخدمة، لكن من الممكن أن يحدث تخفيضًا جديدًا على فترات أخرى مقبلة”.

وبين الخبير المصرفي، أن المشكلة الرئيسية، ليست في البطاقات، المشكلة هي شح الدولار وهي أزمة لم تحل حتى اليوم، وفي ظل هذا النوع من المشكلات يستطيع عدد كبير من الأشخاص تحقيق أرباح كبيرة من فروق السعر بين دولار البنوك ودولار السوق السوداء.

وكشف أن هناك عوامل كبيرة ضاغطة على الدولار في مصر، حتى قبل حرب غزة أو التوترات في البحر الأحمر، التي أدت لانخفاض موارد قناة السويس والسياحة، مؤكدًا أن الأمر يزداد صعوبة بالنسبة للموارد الدولارية في مصر خاصة خلال عام 2024، وأهو أحد أصعب الأعوام التي تواجه الاقتصاد المصري.

وأضاف: “البنوك لا تلجأ لمثل هذه الإجراءات إلا مضطرة لحماية مواردها الضعيفة من النقد الأجنبي، خاصة أن البطاقات الائتمانية تعتبر أحد أكثر الأدوات البنيكة التي تولد أرباحًا كبيرة”.

مواضيع ذات صلة

في مارس.. قطر المركزي يُطلق “فوراً”

Nesrine Bouhlel

هيرميس المصرية تقترض 50 مليون دولار هذا العام

Nesrine Bouhlel

المركزي المصري يُوفر 100 مليون دولار لشراء زيت الطعام والألبان

Nesrine Bouhlel