أخبار 🇲🇦

بنك المغرب: الصعوبات المتعلقة بآجال الأداء لا تزال مطروحة بحدّة

بنوك عربية

أكد بنك المغرب أن الصعوبات المتعلقة بآجال الأداء لا تزال تطرح نفسها بحدة، وذلك بالرغم من الإجراءات التي اتخذتها السلطات والجهود المبذولة من أجل توعية الفاعلين الاقتصاديين في القطاعين العام والخاص .

وأوضح البنك المركزي، في تقريره السنوي حول الوضعية الاقتصادية والنقدية والمالية برسم سنة 2019، الذي قدم الأربعاء الماضي، أمام الملك محمد السادس من طرف عبد اللطيف الجواهري والي بنك المغرب ، أن هذه الصعوبات لا تزال ترمي بثقلها على خزينة المقاولات وتهدد استدامة الهشة منها، خاصة المقاولات الصغيرة جدا، وفقا لما نقلته وكالة الأنباء المغربية.

وأبرز البنك أنه يتضح، استنادا إلى الحسابات التي قام بها بنك المغرب بناء على المعطيات المتاحة الأخيرة والخاصة بسنة 2018، أن التطور المحقق لتقليص هاته الآجال لا يزال محدودا، مضيفا أن النتائج المحصلة انطلاقا من عينة تضم 70 ألف و797 مقاولة غير مالية خاصة، أظهرت أن آجال الأداء المعمول بها تتجاوز عموما الآجال القانونية.

وأضاف البنك أن 40 في المائة من المقاولات تتوصل بمستحقاتها في أجل يفوق 90 يوما في حين تتجاوز هذه الآجال 120 يوما لدى ثلث المقاولات. وبخصوص أداء الممونين، تقوم 62 في المائة من المقاولات بالوفاء بالتزاماتها دون تجاوز الآجال القانونية المحددة في 60 يوما، في حين يسدد الثلث الباقي فواتيره بعد مرور 90 يوما.

ومن حيث تطور هاته الآجال، تشير النتائج عموما إلى تمديد آجال الأداء الخاصة بالعملاء مقارنة بسنة 2017، خاصة في القطاعات التي تشهد ارتفاعها بشكل عام كالبناء، حيث ارتفعت هذه الآجال بواقع 39 يوما بالنسبة إلى المقاولات الصغيرة جدا وثلاث أيام بالنسبة إلى المقاولات المتوسطة و45 يوما في المقاولات الكبرى.

 

مواضيع ذات صلة

77,5 مليار درهم المتوسط الأسبوعي للسيولة للبنوك المغربية

Nesrine Bouhlel

بنك المغرب يرفع أسعار الفائدة إلى 2%

Nesrine Bouhlel

بنك المغرب يشدد سياستة النقدية

Nesrine Bouhlel