أخبار تقارير و دراسات 🇪🇬 🇱🇧

بنك عوده- لبنان: استقرارا سعر صرف الدولار في السوق السوداء

بنوك عربية

سجلت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع استقرارا لسعر صرف الدولارالأمريكي في السوق السوداء، فيما سجلت البورصة تحركات أسعار متفاوتة، وشهدت سوق السندات الدولية نشاطا متواضعا وسط ارتفاع الأسعار، بحسب التقرير الأسبوعي لبنك عودة-لبنان.

وفي تفاصيل التقرير، لم يشهد سعر صرف الدولارالأمريكي في السوق السوداء تقلبات كبيرة خلال الأسبوع الجاري، حيث استقر عند الـ 7000 ليرة لبنانية، فيما واصلت المؤسسات المالية غير المصرفية تسديد الحوالات النقدية الواردة من الخارج بالدولار الأمريكي.

وأشار بنك عوده إلى استمرار الأصول الخارجية في مصرف لبنان في مسارها الهبوطي منذ بداية العام، لتصل إلى الـ 30 مليار دولارأمريكي في منتصف أغسطس الجاري  وسط تسرب معلومات عن عدم تمكن مصرف لبنان من الاستمرار في دعم الوقود والقمح والدواء لأكثر من الأشهر الثلاثة المقبلة.

و في موازاة ذلك، سجلت البورصة نشاطا طفيفا وتحركات أسعار متفاوتة انعكست في زيادة طفيفة جدا في مؤشر الأسعار بنسبة 0.1 في المائة، وفيما يتعلق بسوق اليوروبوند، ساد جو من الهدوء، بينما سجلت معظم الأوراق النقدية على طول منحنى العائد ارتفاعا أسبوعيا في الأسعار بلغ الـ 0.38 دولارا أمريكيا ، حيث تراوحت الأسعار بين 15.25 سنتا للدولار و 18.0 سنتا للدولار في نهاية الأسبوع الجاري.

وفي المقابل استقر سعر الفائدة  في سوق المال اللبنانية، كما توفرت السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد اللبناني.

في سوق المال

وفقا لتقرير بنك عوده الأسبوعي لم يطرأ أي تغيير على سعر الفائدة من يوم لآخر هذا الأسبوع، حيث استقر عند 3.0 في المائة وسط استمرار توافر السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد، علما أن سعر الفائدة الرسمي هو 1.90 في المائة.

وفي المقابل،  أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان والمنتهية الخميس 06 أغسطس الحالي ، قفزة ودائع البنوك المقيمة للأسبوع الثاني على التوالي، بقيمة 61 مليار جنيه، ويرجع ذلك أساسا إلى الزيادة في الودائع بالعملات الأجنبية إلى  168 مليار جنيه بينما انخفضت الودائع المقيمة بالليرة اللبنانية بقيمة 107 مليار ليرة لبنانية وسط زيادة في الودائع تحت الطلب بالليرة اللبنانية بقيمة 179 مليار جنيه وتراجع الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 286 مليار ليرة.

كما أكد التقرير الأسبوعي على أن  الكتلة النقدية بمعناها الواسع (M4) قد حققت أكبر توسع أسبوعي لها لهذا العام بقيمة 872 مليار ليرة لبنانية، وذلك بشكل أساسي نتيجة زيادة حجم النقد المتداول بالليرة بقيمة 824 مليار ليرة لبنانية إثر الانفجار الرهيب الذي هز بيروت الثلاثاء 04 أغسطس الحالي مخلفا خسائر بشرية ومادية ضخمة.

كما أتاح مصرف لبنان في الأسبوع الراهن الإكتتاب في جميع عروض المنقصات من فئة الثلاثة أشهر.

في سوق سندات الخزينة

خلصت النتائج الأولية للمناقصات الخميس 20 أغسطس الجاري إلى أن مصرف لبنان سمح للبنوك بالاكتتاب في جميع عروضها في فئة الثلاثة أشهر (بعائد 3.50 في المائة)، فئة السنة ( بعائد 4.50 في المائة) وفئة الخمس سنوات (بعائد 6.0 في المائة).

كما بينت نتائج مناقصات يوم الخميس 13 أغسطس اشتراكات بقيمة 350 مليار جنيه موزعة بين 5 مليارات جنيه في فئة الستة أشهر (بعائد 4.0 في المائة) و108 مليارات جنيه في فئة الثلاث سنوات (بعائد 5.50 في المائة) و237 مليار جنيه في فئة السبع سنوات (بعائد 6.50 في المائة).

ووفقا للتقرير الاسبوعي لبنك عوده اللبناني ظهرت في المقابل فوائد قدرها 356 مليار ليرة لبنانية، مما أدى إلى عجز أسبوعي اسمي قدره 6 مليارات ليرة لبنانية.

وبالرجوع للتقرير السنوي سجلت الأسواق المالية اللبنانية هذا الأسبوع استقرارا لسعر صرف الدولارالأمريكي في السوق السوداء .

في سوق العملات

في خضم الظروف الراهنة التي تعيشها لبنان وتواصل المؤسسات المالية غير المصرفية دفع الحوالات النقدية الواردة من الخارج بالدولار الأمريكي، سجلت السوق السوداء استقرارا في الأسعار، إذ بلغ سعر صرف الدولار الأمريكي خلال هذا الأسبوع 6900 ليرة لبنانية إلى 7000 ليرة لبنانية أيام الجمعة مقابل 7000 ليرة إلى 7100 ليرة لبنانية  في نهاية الأسبوع السابق.

وحسب ماورد في التقرير، حافظت نقابة الصيارفة على تسعير سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الجنيه، وهامش متحرك بين المشتريات بسعر 3850 جنيها كحد أدنى وسعر البيع 3900 ليرة لبنانية كحد أقصى.

ووفقا لآخر ميزانية نصف شهرية لمصرف لبنان، المنتهية يوم السبت 15 أغسطس، إنخفضت الأصول الخارجية لمصرف لبنان بمقدار 709 ملايين دولارأمريكي خلال النصف الأول من الشهر الراهن في أعقاب انفجار مرفأ بيروت الثلاثاء 04 أغسطس المنقضي، مما تسبب في خسائر بشرية ومادية فادحة.

وأكد المصدر ذاته على أن  الأصول الخارجية لمصرف لبنان قد بلغت حوالي الـ 30.0 مليار دولار أمريكي في منتصف أغسطس الراهن، كما تراكمت عليها انكماشات بقيمة 7.3 مليار دولارأمريكي منذ نهاية العام 2019. وفي هذا السياق  أشارت مصادر رسمية إلى أن مصرف لبنان لا يمكنه الاستمرار في دعم الوقود والقمح والقمح و الدواء لأكثر من الأشهر الثلاثة المقبلة .

بينما استقرت أسعار صرف الدولارالأمريكي في السوق السوداء، حققت سوق سندات اليوروبوند اللبنانية حركية طفيفة خلال الأسبوع الحالي.

سوق السندات الدولية

شهدت سوق سندات اليوروبوند اللبنانية نشاطا متواضعا هذا الأسبوع، حيث أظهر تقرير بنك عوده-لبنان تحسنا أسبوعيا في أسعار السندات المستحقة بين 2022 و2031، إذ تراوحت بين الـ 0.13 دولارأمريكي و 0.38 دولارأمريكي، في حين شهدت السندات المستحقة في 2020 و2032 و2037 انخفاضا هامشيا في الأسعار بمقدار 0.13 دولار أمريكي لكل منها.

وفي هذا السياق، وبالرجوع لأرقام التقرير الاسبوعي لبنك عوده اللبناني تراوحت أسعار السندات اللبنانية اللبنانية على طول منحنى العائد بين 15.25 سنتا للدولار و 18.0 سنتا للدولار في نهاية الأسبوع الجاري.

مواضيع ذات صلة

النقد الدولي يدعو لإصلاح الاقتصاد اللبناني والوفد سيعود إلى لبنان قريبا

Rami Salom

لبنان يقر موازنته بعجز 7 تريليونات ليرة وصندوق النقد يبشر

Rami Salom

خارطة طريق لخروج لبنان من الأزمة المالية

Rami Salom