أخبار تقارير و دراسات صيرفة إسلامية 🇶🇦

ارتفاع التمويلات المقدمة من المصارف الإسلامية القطرية في 2019

بنوك عربية

ارتفعت التمويلات المقدمة من المصارف الإسلامية في قطر، بنسبة 22.2 في المائة في عام 2019 مقارنة بعام 2018، وشكلت تمويلات المصارف الإسلامية ما نسبته 27.6 في المائة من إجمالي تمويلات القطاع المصرفي، وذلك وفق تقرير “التمويل الإسلامي في دولة قطر 2019” الصادر عن شركة بيت المشورة للاستشارات المالية.

واوضح التقرير أنه وبمقارنة تركزات تمويلات المصارف الإسلامية على قطاعات التمويل المختلفة داخل قطر في العام 2019، يلاحظ استمرار تركز تمويلات المصارف الإسلامية في القطاع الاستهلاكي، فقد كانت نسبة مساهمتها في تمويل هذا القطاع 48.6 في المائة من إجمالي تمويلات البنوك التجارية (الاسلامية والتقليدية) لهذا القطاع، ثم قطاع العقارات بنسبة 36.4 في المائة، وقطاع الصناعة بنسبة 35.6 في المائة، ويلاحظ توجه أغلب تمويلات المصارف الإسلامية نحو السوق المحلي بنسبة 94 في المائة.

بنك بروة في الصدارة

وأشار التقرير إلى أن بنك بروة وبفعل الاندماج زادت تمويلاته في العام 2019 بنسبة 85.9 في المائة، في حين زادت التمويلات في مصرف قطر الدولي الإسلامي بنسبة 32.2 في المائة، وفي مصرف قطر الإسلامي 11.3 في المائة، وفي مصرف الريان بنسبة 3.2 في المائة وذلك مقارنة بالعام 2018.

وخلال فترة الخمس سنوات 2015/2019، بلغ معدّل النمو السنوي المركب للتمويلات في المصارف الإسلامية في دولة قطر خلال الفترة 6.4 في المائة، وكان أعلى معدّل نمو مركب لبنك بروة بمعدّل 12.8 في المائة، يليه مصرف قطر الدولي الإسلامي 8.2 في المائة، ثمّ مصرف قطر الإسلامي بـ 5.4 في المائة، ومصرف الريان بمعدّل نمو 3.7 في المائة.

أغلب التمويلات في القطاع الحكومي

وووفقا للتقرير، فإن أغلب تمويلات المصارف الإسلامية في العام 2019، توجهت نحو القطاع الحكومي وشبه الحكومي بنسبة 25 في المائة، ثمّ القطاع العقاري بنسبة 22 في المائة، ثم التمويلات الشخصية بنسبة 18 في المائة.

وعلى مستوى هذه المصارف، لاحظ التقرير، تمركز تمويلات مصرف الريان نحو الجهات الحكومية وشبه الحكومية بنسبة 52 في المائة من تمويلات المصارف الإسلامية نحو هذا القطاع، في حين توجه أغلب المصارف الإسلامية نحو القطاع العقاري والشخصي.

الصيغ التمويلية المستخدمة

وبالنظر إلى الصيغ التمويلية المستخدمة في المصارف الإسلامية فلا تزال التمويلات المبنية على صيغ المداينات تطغى على أغلب الصيغ التمويلية إذ شكلت أكثر من 95 في المائة، وتنوعت إلى 78 في المائة من حجم تمويلات المصارف الإسلامية تمت بصيغة بيع المرابحة والمساومة، و18.6 في المائة إجارة وإجارة منتهية بالتمليك، و0.8 في المائة استصناع.

وقد مثلت التمويلات بصيغ المشاركات 2.4 في المائة منها 2 في المائة بصيغة المشاركة، و0.4 في المائة بصيغة المضاربة، ولا يزال مصرف الريان يحقق أعلى نسبة في استخدام صيغة المشاركة التمويلية حيث كانت نسبة التمويل بالمشاركة فيه 7.5 في المائة من إجمالي تمويلات مصرف الريان للعام 2019.

مواضيع ذات صلة

بنك الدوحة يعقد مؤتمره الهاتفي 03 نوفمبر القادم

Aicha Yahyaoui

الأهلي القطري يعقد مؤتمره الهاتفي الخميس المقبل

Aicha Yahyaoui

أصول القطاع المصرفي القطري تنمو بـ 9.3 في المائة

Aicha Yahyaoui