أخبار 🇪🇬

المركزي المصري: استمرار ارتفاع معدّل السيولة المحلية

بنوك عربية

أشار البنك المركزي المصري إلى استمرار ارتفاع معدّل السيولة المحلية للربع الرابع على التوالي، ليسجل 16.8 في المائة خلال الربع الثاني من العام 2020.

ويعود هذا الارتفاع خلال الربع الثاني 2020، حسب تقرير السياسة النقدية 2020 الصادر عن البنك المركزي المصري، إلى الزيادة في مساهمة مصادر تمويل عجز الميزانية العامة للدولة في السيولة المحلية.

وأوضح التقرير أن ارتفاع مساهمة عجز الميزانية العامّة للدولة قد انعكس في ارتفاع مساهمة التمويل المصرفي محليا، مما عوض عن الانخفاض في مساهمة التمويل الأجنبي غير المصرفي، والذي جاء في أعقاب تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد عالميا وعزوف المستثمرين الأجانب عن الاستثمار في أصول الدول الناشئة والاتجاه إلى اصول الملاذ الآمن.

ولفت تقرير المركزي إلى أنه في ذات الوقت، بدأ معدّل النمو السنوي للمطلوبات من القطاع الخاص بالعملة المحلية في التعافي خلال الربع الثاني من عام 2020، وذلك بعد أن كان النمو مستقرا منذ الربع الثاني من عام 2019، مدعوما بقرار البنك المركزي خفض أسعار العائد بمقدرا 300 نقطة أساس في الاجتماع الطارئ للجنة السياسة النقدية في منتصف شهر مارس 2020، بالإضافة إلى خفض أسعار العائد على مبادرات البنك المركزي التي تمّ الإعلان عنها في أواخر عام 2019، وأوائل عام 2020 للحدّ من الآثار السلبية المتوقعة لجائحة كورونا.

وأضاف التقرير، أن معدّل النمو السنوي للمطلوبات من القطاع الخاص بالعملة المحلية، بعد تحييد أثر التضخم، قد عاود الاتفاع في الربع الثاني من العام الحالي، بعد انخفاض في الربع السابق له، بعدما كان في زيادة مستمرة بين الربع الرباع 2017 وحتى الربع الرابع 2019.

إضافة إلى ذلك، ارتفعت المساهمة السالبة للأصول المقابلة الأخرى داخل السيولة المحلية، باستثنار المطلوبات على القطاع الخاص، نتيجة للمساهمة السالبة لصافي الأصول الأجنبية غير المتعلقة بتمويل عجز المالية العامة للدولة.

وبالنسبة إلى مكونات السيولة المحلية، تصاعد النقد المتداول خارج الجهاز المصرفي، كنسبة من الودائع بالعملة المحلية في السيولة المحلية، في المتوسط خلال الربع الثاني من العام 2020، بالتوازي مع تفشي جائحة كورونا عالميا والإجراءات الاجتوائية المرتبطة به التي اتخذتها الحكومة المصرية، وعلى الرغم منذلك مازالت تلك النسبة تتراوح عند مستويات أقل من المستوط تاريخيا.

وقد استمر معدّل انخفاض الدولرة للودائع المحلية بالعملة الأجنبية كنسبة من إجمالي الودائع في السيولة المحلية خلال الربع الثاني من عام 2020، فيما استمر الانكماش على أساس سنوي في الودائع بالعملة الأجنبية مقومة بالدولار الأمريكي وذلك منذ نوفمبر 2019.

مواضيع ذات صلة

التجاري الدولي يبحث مع المركزي المصري المخالفات الرقابية حول البنك

Aicha Yahyaoui

ارتفاع الدين الخارجي لمصر بـ 12.2 في المائة

Aicha Yahyaoui

بنك القاهرة يتحصل على رخصة للسداد الإلكتروني عبر ماكينات POS

Aicha Yahyaoui