أخبار مميز 🇦🇪

نمو مؤشر النقد العربي لأسواق المال إلى 460.47 نقطة مع موفى مايو

بنوك عربية

خلص العدد الحادي عشر من النشرة الشهرية لأسواق المال العربية لصندوق النقد العربي إلى أن مؤشر النقد العربي المركب لأسواق المال العربية قد أنهى تعاملات شهر مايو المنقضي مرتفعا بنحو 01.09 في المائة مقارنة بشهر إبريل السابق، ليصل إلى نحو 460.47 نقطة في نهاية شهر مايو الماضي، مقابل 455.51 نقطة في نهاية شهر إبريل الفائت.

وحسب النشرة الشهرية فقد سجلت غالبية مؤشرات أداء الأسواق المالية العربية تحسنا في نهاية شهر مايو السابق، في ظل صعود مؤشرات أداء إحدى عشرة بورصة عربية في نهاية شهر مايو 2021،عاكسة بذلك استمرار تحسن التوقعات بشأن الأداء الاقتصادي في عدد من الدول العربية. كما كان لمواصلة تحسن أداء البورصات العالمية، وارتفاع الأسعار العالمية للنفط بنسبة 06.0 في المائة خلال الشهر الماضي، علاوة على تحسن توقعات المؤسسات الدولية الخاصة بالمؤشرات الاقتصادية ونسب النمو الاقتصادي العالمي أثرا إيجابيا على البورصات العربية. في المقابل، شهدت ثلاث بورصات عربية أخرى تراجعا في مؤشراتها، بسبب الإجراءات الاحترازية التي تم فرضها بسبب الظروف الصحية المرتبطة بجائحة كوفيد-19، كما كان للصافي السالب المُسجل لحركة تعاملات المستثمرين الأجانب في بعض هذه الأسواق، أثرا على تراجع مؤشرات الأداء.

وأشار صندوق النقد العربي في نشرته الشهرية إلى أن مؤشرات إحدى عشرة بورصة عربية قد حقق نموا بنهاية شهر مايو 2021، جاء في مقدمتها بورصة عمّان التي سجل مؤشرها ارتفاعا بنسبة 14.34 في المائة. كذلك سجلت مؤشرات بورصات كل من دبي وأبوظبي وفلسطين ارتفاعا بنسب بلغت 07.37 و08.47 و11.22 في المائة على الترتيب. فيما سجلت بورصات كل من مسقط والدار البيضاء والبحرين وتونس ودمشق زيادة بنسب تراوحت ما بين 02.44 و03.66 في المائة. كما شهدت بورصتي السعودية والكويت قفزة بنسب بلغت 01.27 و01.76 في المائة على الترتيب. في المقابل، شهد مؤشر أداء بورصات كل من قطر ومصر والعراق تراجعا في نهاية شهر مايو السابق بنسب بلغت 01.50 و01.59 و03.64 في المائة على التوالي.

وعلى صعيد نشاط التداولات في أسواق المال العربية خلال شهر مايو الفائت، شهدت قيمة التداول للأسواق المالية العربية المدرجة بقاعدة بيانات صندوق النقد العربي، تراجعا شهريا بنسبة 06.71 في المائة، نتيجة انخفاض قيمة التداول في خمس بورصات عربية جاء على رأسها بورصتي مسقط وتونس، بينما ارتفعت قيمة التداولات في تسع بورصات عربية تصدرتها بورصتي العراق ودمشق. على مستوى حجم التداولات بالأسواق المالية العربية، فقد سجلت ارتفاعا كبيرا بنسبة 172.63 في المائة خلال شهر مايو 2021، نتيجة ارتفاع حجم التداول في عشر بورصات عربية، جاء في مقدمتها سوق العراق للأوراق المالية. في المقابل، شهدت خمس بورصات عربية انخفاضا في حجم التداول، حيث سجلت بورصتا تونس وقطر أعلى نسبة انخفاض في عدد الأسهم المتداولة.

وأفادت النشرة الشهرية لصندوق النقد العربي بأنه على مستوى القيمة السوقية للبورصات العربية المُتضمنة في قاعدة بيانات المؤشر المركب لصندوق النقد العربي لأسواق المال العربية، فقد حققت مكاسبا بنسبة 0.66 في المائة بنهاية شهر مايو المنقضي، لتعكس بذلك مواصلة حالة الاستقرار النسبي الذي تشهده مؤشرات القيمة السوقية في البورصات العربية منذ نهاية العام الماضي 2020.

ووفقا لصندوق النقد العربي فقد سجلت عشر بورصات عربية نموا في قيمتها السوقية في نهاية شهر مايو الفائت. تصدرت بورصة عمان حركة الارتفاعات المُحققة على مستوى البورصات العربية ليسجل مؤشرها زيادة ملحوظة بنسبة 17.13 في المائة، مستفيدة بشكل أساسي من تحسن أداء قطاعات كل من الصناعة والبنوك والعقارات والخدمات. كما سجلت بورصات كل من فلسطين ودبي وأبوظبي ودمشق والبحرين والدار البيضاء ارتفاعا في قيمتها السوقية بنسب تراوحت بين 02.48 و09.01 في المائة. فيما سجلت بورصات كل من مصر ومسقط والكويت ارتفاعا بنسبة بلغت أقل من واحد في المائة. في المقابل، شهدت ثلاث بورصات تراجعا في قيمتها السوقية، حيث سجلت بورصة بيروت انخفاضا في القيمة السوقية بنسبة 02.51 في المائة في شهر مايو 2021، متأثرة بتراجع القيمة السوقية للأسهم المُدرجة في قطاع البنوك، كما سجلت القيمة السوقية لبورصتي السعودية وقطر انخفاضا بنسب بلغت 0.01 و01.02 في المائة على الترتيب.

النسخة الكاملة من العدد متاحة على هذا الرابط

مواضيع ذات صلة

النقد العربي يصدر كُتيبا حول تقنية البيانات الضخمة

Nesrine Bouhlel

التوازنات الاقتصادية والمالية موضوع تدريب النقد العربي

Nesrine Bouhlel

النقد العربي يستعرض تطورات أنشطته خلال الربع الثاني من 2021

Nesrine Bouhlel