أخبار أخبار عالمية 🇱🇾 🇹🇳 🇲🇦 🇲🇷 🇩🇿 🇪🇬

الاقتصاد الليبي يتراجع بنسبة 60.3 % في 2020

بنوك عربية

تراجع الاقتصاد الليبي في العام المنقضي بنسبة -60.3 في المائة، وكان الاقتصاد الليبي أكثر المتضررين في العام المنقضي بين اقتصادات شمال إفريقيا، بينما تراجع الاقتصاد في تونس بنسبة -08.8 في المائة، والمغرب بنسبة -07.1 في المائة، والجزائر بنسبة -04.6 في المائة وموريتانيا بنسبة -03.6 في المائة.

في المقابل، تمكنت مصر من تحقيق نمو إيجابي بنسبة + 03.6 في المائة، وهي واحدة من الدول القليلة في العالم التي حققت ذلك في العام المنقضي.

وسجل نمو الناتج المحلي الإجمالي في شمال إفريقيا مؤشرا سلبيا بشكل كبير في العام المنقضي عند -01.1 في المائة، مع انخفاض بنسبة -5.1 نقطة مائوية عن عام 2019، بحسب تقرير التوقعات الاقتصادية لشمال إفريقيا الصادر عن مجموعة البنك الإفريقي للتنمية لهذا العام.

وحسب التقرير، فقد شهدت اقتصادات شمال إفريقيا ثلاث صدمات في العام المنقضي وهي جائحة كوفيد-19 وإنهيار أسعار النفط، والانخفاض الحاد في السياحة. ومع ذلك، كانت تلك الخسائر أقل حدة مما كان متوقعا، بسبب التدخلات السريعة من قبل الحكومات للتخفيف من آثار الوباء.

ويذكر التقرير أن جائحة كوفيد-19 قللت بشكل ملحوظ من قدرة دول شمال إفريقيا على الصمود. كما أدت الأزمة إلى استهلاك السيولة المالية الحكومية بشكل كبير، في الوقت الذي واجهت فيه الدول المصدرة للنفط تأثيرا مزدوجا ناتجا عن عمليات الإغلاق والتقلبات الحادة في سوق النفط، وخصوصا في ليبيا.

وأظهر التقرير أنه إذا استمر الوباء حتى العام المنقضي وما بعده، فمن المحتمل أن تواجه بعض البلدان مشاكل في السيولة في سداد ديونها. وتشير التقديرات إلى أن الاحتياجات التمويلية لدول شمال إفريقيا خلال الفترة 2021-2023، تتجاوز 180 مليار دولار أمريكي للاستجابة بشكل مناسب للأزمة.

وفيما يخص المدى القصير، اقترح التقرير تدابير مختلفة لإدارة الأضرار. حيث أوصىت مجموعة البنك الإفريقي للتنمية بأهمية الحد من وباء كوفيد-19، وتوفير الإغاثة للسكان المُعرّضين للخطر، والتغلب على التحديات المتعلقة باللقاحات، وتطوير القدرة على مواجهة الديون.

وشملت بعض المقترحات متوسطة الأجل دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، وتعزيز الموارد المحلية. بينما يتطلب التنويع الاقتصادي وتنويع الصادرات الاهتمام على المدى الطويل، إلى جانب الاستثمار في السلع العامة لتخفيف الفوارق الإقليمية وتعزيز النمو الشامل بالإضافة إلى تعميق التكامل الإقليمي في سياق اتفاقية منطقة التجارة الحرة الإفريقية.

مواضيع ذات صلة

المركزي طرابلس يشارك في ملتقى ليبيا الدولي للاستثمار

Nesrine Bouhlel

ناصر الاجتماعي يشارك في تطوير ريادة الأعمال في مصر للحرف اليدوية والبيئية

Nesrine Bouhlel

حوالات التونسيين بالخارج تنمو بنسبة 33% إلى 2.3 مليار دولار

Nesrine Bouhlel