أخبار صيرفة إسلامية 🇶🇦

المصارف الإسلامية القطرية تستحوذ على ربع الحصة السوقية و87% من أصول التمويل

بنوك عربية

تستحوذ المصارف الإسلامية على أكثر من ربع الحصة السوقية للقطاع المصرفي في دولة قطر، كما تصنف 3 مصارف من المصارف الإسلامية الأربعة في قطر ضمن أكبر عشرة مصارف إسلامية في العالم من حيث الأصول، حيث لا يزال مصرف قطر الإسلامي رابع أكبر مصرف إسلامي، وفقا لتقرير شركة بيت المشورة للاستشارات المالية الذي كشف عن نمو أصول التمويل الإسلامي بدولة قطر العام الماضي 2021 بمعدل 20% لتبلغ 629 مليار ريال قطري (172 مليار دولار أمريكي)؛ بدعم اكتمال اندماج مصرف الريان وبنك الخليج التجاري “الخليجي”،

ووفق التقرير الصادر عن الشركة أمس السبت، شكلت المصارف الإسلامية 87% من أصول التمويل الإسلامي، فيما شكلت الصكوك الإسلامية 11.6%، ومثلت شركات التأمين التكافلي 0.8%، وتتوزع الحصة المتبقية على الصناديق الاستثمارية والمؤسسات المالية الإسلامية الأخرى.

وفي قطاع المصارف الإسلامية، نمت أصول المصارف الإسلامية في 2021 بنسبة 12.6% لتصل إلى 507.4 مليار ريال قطري، وقفزت الودائع لدى البنوك الإسلامية بنسبة 17.5%، ومثلت ودائع القطاع الخاص ما نسبته 54% من أصول القطاع.

وزادت التمويلات بنسبة 8.7% متوجهة بشكل أكبر نحو القطاعين الحكومي والعقاري ثم التمويلات الشخصية، وقد حققت إيرادات البنوك الإسلامية زيادة بمعدل 2.6%، وبلغت أرباحها تقريبا 7.5 مليار ريال قطري بنسبة نمو بلغت 10.7%.

وفي شركات التمويل الإسلامية، بلغت أصول تلك الشركات 2.5 مليار ريال قطري متراجعة بنسبة 3.6%، كما انخفضت التمويلات المقدمة من هذه الشركات 8%، وبلغت إيراداتها 220 مليون ريال قطري بانخفاض 9.2%.

ومثلت إيرادات أنشطة التمويل والاستثمار 96% من إجمالي هذه الإيرادات، وتفاوتت نتائج أعمال شركات التمويل الإسلامية بين تحقيق أرباح تجاوزت في مجملها 117 مليون ريال، وتكبد خسائر بلغت 7 مليون ريال تقريبا.

الصكوك الإسلامية

وفي مجال الصكوك الإسلامية، ومع استئناف مصرف قطر المركزي إصدار الصكوك الحكومية بلغت الصكوك المصدرة (الحكومية وصكوك المصارف الإسلامية) 10.38 مليار ريال قطري بنسبة نمو بلغت 30.2%، شكلت فيه الصكوك الحكومية 73.7% من إجمالي الصكوك المصدرة.

وفي صناديق الاستثمار الإسلامية، وحسب البيانات المتاحة، فقد بلغت أصول تلك الصناديق 862 مليون ريال قطري بنسبة نمو بلغت 5.8%، وكان أداؤها متفاوتا خلال العام 2021.

وفي بورصة قطر، حقق مؤشر الريان الإسلامي أداء إيجابيا فأغلق على ارتفاع بنسبة 10.48%، كما حققت أسهم جميع شركات التمويل الإسلامي أداء إيجابيا وارتفعت أسهمها خلال العام 2021 بنسب تراوحت بين (1.8%- 89.7 %). 

ويتنوع القطاع المالي الإسلامي في دولة قطر في 4 قطاعات رئيسة تتمثل في: المصارف الإسلامية، وشركات التأمين التكافلي، وشركات التمويل الإسلامية، وشركات الاستثمار الإسلامية، بالإضافة إلى منتجات التمويل الإسلامي المتمثلة بالصكوك وصناديق الاستثمار والمؤشرات الإسلامية.

ويشتمل القطاع المصرفي في قطر على 4 مصارف إسلامية من مجموع 16 مصرفا منها 4 مصارف محلية تجارية تقليدية، ومصرف متخصص (بنك قطر للتنمية)، و7 فروع لمصارف أجنبية تقليدية، هذا بالإضافة إلى وجود مكتب تمثيل لأحد البنوك الأجنبية وتعمل المصارف الإسلامية القطرية من خلال شبكة فروع داخلية وخارجية بلغت أكثر من 64 فرعًا.

وتستحوذ هذه المصارف الإسلامية على أكثر من ربع الحصة السوقية للقطاع المصرفي في دولة قطر، كما أن 3 من هذه المصارف تصنف ضمن أكبر عشرة مصارف إسلامية في العالم من حيث الأصول، حيث لا يزال مصرف قطر الإسلامي رابع أكبر مصرف إسلامي.

ولوحظ في 2021 ارتفاع أصول مصرف الريان ليرتفع من المرتبة السابعة إلى أن يكون خامس أكبر مصرف إسلامي، إضافة إلى دخول بنك دخان لأول مرة ضمن أكبر عشرة مصارف إسلامية، بكونه ثامن أكبر مصرف إسلامي من حيث الأصول عالميا.

مواضيع ذات صلة

152.58 مليار دولار أصول المصارف الإسلامية القطرية بنمو 11.92%

Nesrine Bouhlel

السعودية في صدارة الدول المصدرة للصكوك الإسلامية

Rami Salom

6.42 مليار دولار أرباح البنوك القطرية بنمو 12.85% في 2021

Nesrine Bouhlel