أخبار تقارير و دراسات 🇱🇧

بنك عودة-لبنان: تحليق تاريخي لسعر صرف الدولار في السوق السوداء

بنوك عربية

أشار بنك عوده – لبنان في تقريره الأسبوعي، الصادر أمس الجمعة 12 يونيو، إلى أن الأسواق المالية اللبنانية قد شهدت هذا الأسبوع تحليقا تاريخيا غير مسبوقا لسعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء ترافق مع احتجاجات شعبية واسعة وسط مساعٍ من قبل السلطات النقدية لكبح جماح الدولار الأمريكي.

وحسب التقرير الأسبوعي لبنك عوده سجلت سوق سندات الأوروبوند عمليات شراء صافية من قبل المتعاملين المؤسساتيين الأجانب.

النتائج الأسبوعية

وفي تفاصيل التقرير الأسبوعي لبنك عوده، سجلت سوق تداول العملات فروقات حادة في أسعار صرف الدولار الأمريكي، في حين واصلت السلطات النقدية مساعيها من أجل تقويض جنون سعر صرف الدولار الامريكي وتنظيم حركة التداول بالعملات في السوق الموازية عبر إصدار تعميم جديد يخص المنصة الالكترونية لعمليات الصرافة والمزمع بدء العمل بها اعتبارا من 23 يونيو الحالي.

وعلى صعيد سوق سندات الأوروبوند، سجلت عمليات شراء صافية من قبل المتعاملين الأجانب ما انعكس ارتفاعا أسبوعيا في الأسعار على طول منحنى المردود حيث بلغ 2.38 دولار أمريكي كحد أقصى.

وعلى صعيد سوق النقد، فقد سجلت الكتلة النقدية بمفهومها الواسع أوّل تقلّص أسبوعية، مقارنة بالأسبوع الماضي حيث سجلت أول زيادة أسبوعية لها لهذا العام وسط زيادات في الودائع المقيمة بالليرة وبالعملات الأجنبية، وفقا للتقرير الأسبوعي.

 سوق النقد

وبيّن تقرير بنك عوده أن معدل الفائدة قد ظل من يوم إلى آخر مستقر عند 3 في المائة طوال هذا الأسبوع في ظل استمرار توافر السيولة بالليرة اللبنانية في سوق النقد.

في موازاة ذلك، أظهرت آخر الإحصاءات النقدية الصادرة عن مصرف لبنان للأسبوع المنتهي في 28 مايو السابق أن الودائع المصرفية المقيمة سجلت تقلصا أسبوعيا بقيمة 392 مليار ليرة لبنانية.

وحسب بنك عوده يُعزى هذا التقلص إلى انخفاض الودائع المقيمة بالليرة اللبنانية بقيمة 408 مليار ليرة وسط تراجع في الودائع الادخارية بالليرة بقيمة 359 مليار ليرة لبنانية وتقلص في الودائع تحت الطلب بالليرة بقيمة 49 مليار ليرة لبنانية، بينما زادت الودائع المقيمة بالعملات الأجنبية بقيمة 16 مليار ليرة، أي ما يعادل 11 مليون دولار أمريكي.

وفي هذا السياق، سجلت الودائع المصرفية المقيمة تقلصا تراكميا مقداره 13717 مليار ليرة خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي، أي ما يساوي 9.1 مليار دولار أمريكي، علما أن الانخفاض في الودائع المقيمة بالليرة اللبنانية يشكل نحو 84 في المائة من مجموع هذا التقلص.

سوق سندات الخزينة

أظهرت النتائج الاولية للمناقصات يوم الجمعة 12 يونيو الحالي أن مصرف لبنان سمح للمصارف الاكتتاب بكامل طروحاتها في فئة الثلاثة أشهر، بمردود 3.50 في المائة، وفئة السنة بمردود 4.50 في المائة وفئة الخمس سنوات بمردود 6 في المائة.

كما أوضحت نتائج المناقصات بتاريخ 04 يونيو الجاري اكتتابات بقيمة 175 مليار ليرة لبنانية وتوزعت بين 7 مليار ليرة لبنانية في فئة الستة أشهر بمردود 4 في المائة و15 مليار ليرة لبنانية في فئة السنتين بمردود 5 في المائة و153 مليار ليرة لبنانية في فئة العشر سنوات بمردود 7 في المائة.

وفي المقابل، سجلت استحقاقات بقيمة 72 مليار ليرة لبنانية، ما أسفر عن فائض اسمي أسبوعي بقيمة 103 مليار ليرة لبنانية.

 سوق تداول الغملات

وفي التقرير، سجلت سوق تداول العملات فروقات صارخة في أسعار صرف الدولار الأمريكي بين الصرافين المرخصين والسوق السوداء وسط فقدان كامل لعامل الثقة وفي ظل المعوقات والمخاطر التي لا تزال تشوب المباحثات مع صندوق النقد الدولي وعلى رأسها تقدير خسائر القطاع المالي لدى القطاع المصرفي ومصرف لبنان.

ففي حين حددت نقابة الصرافين سعر صرف الدولار الأمريكي بهامش متحرك بـ3890 ليرة لبنانية للشراء كحد أدنى و3940 ليرة لبنانية  للبيع كحد أقصى خلال هذا الأسبوع، حلّق سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء إلى مستويات غير مسبوقة تجاوزت عتبة الـ5000 ليرة لبنانية لتصل إلى 6500 ليرة لبنانية  أو أكثر.

وحقق سعر صرف الدولار الأمريكي للتحاويل النقدية الالكترونية الواردة من خارج لبنان لأول مرة زيادة من 3200 ليرة لبنانية إلى 3840 ليرة لبنانية أمس الجمعة 12 يونيو وفق ما حددته مديرية العمليات لدى مصرف لبنان.

وفي هذا الإطار، وفي ظل استمرار مساعي السلطات النقدية إلى إلغاء الفروقات في أسعار صرف الدولار الأمريكي وتنظيم حركة تداول العملات في السوق الموازية وتعزيز عامل الشفافية، أصدر مصرف لبنان الأربعاء 10 يونيو الجاري تعميما أساسيا يطلب بموجبه من مؤسسات الصيارفة الاشتراك في المنصة الالكترونية المنشأة من مصرف لبنان مع التزام الشفافية والوضوح في كافة المعلومات المطلوبة عن أي عملية شراء أو بيع للدولار الأمريكي، والامتناع عن إجراء أي عملية لا يتم إدخالها في التطبيق المعتمد، على أن يبدأ العمل بالمنصة اعتبارا من 23 يونيو الحالي.

سندات الأوروبوند

وبيّن تقرير بنك عوده أن سوق سندات الأوروبوند اللبنانية قد شهدت هذا الأسبوع عمليات شراء صافية من قبل المتعاملين المؤسساتيين الأجانب، ما انعكس قفزة  في الأسعار على طول منحنى المردود تراوح بين 0.38 دولار أمريكي و2.38 دولار أمريكي.

وفي هذا السياق، وحسب التقرير تراوح أسعار سندات الدين اللبنانية بين 17.88 سنتا للدولار الواحد و21.25 سنتا للدولار الواحد، وهو أعلى من السعر النهائي لسندات الأوروبوند اللبنانية المحدد بـ14.125 في المائة في المناقصة التي أجريت على المخاطر الائتمانية في 23 أبريل المنقضي.

مواضيع ذات صلة

20 مليون دولار حجم التداول على صيرفة اللبنانية

Rami Salom

لبنان يتجه لإزالة أصفار من عملته لمواجهة انخفاض قيمتها

Rami Salom

100 مليون دولار حجم التداول على منصة الصيرفة اللبنانية

Baidaa Katlich