أخبار أخبار عالمية

المركزي الأوروبي يؤكد تراجع ضغط الأسعار في 2022

بنوك عربية

أفادت كريستين لاجارد رئيسة البنك المركزي الأوروبي أن هناك “ركودا اقتصاديا هاما لن يتم امتصاصه إلا بشكل تدريجي” ، وأن ضغط الأسعار سيتراجع العام المقبل وأي تشديد نقدي الآن سيكون “سابقا لأوانه” وسيهدد الانتعاش.

وأكدت كريستين لاجارد أن البنك المركزي الأوروبي – الذي يحدد أسعار الفائدة على اليورو، سلوفاكيا وسلوفينيا وإستونيا وليتوانيا ولاتفيا في أوروبا الوسطى والشرقية، ليس لديه خطط وشيكة لرفع أسعار الفائدة.

وأشارت رئيسة البنك المركزي الأوروبي إلى أنه من المرجح أن تقوم أوروبا الوسطى بسد فجوة الإنتاج بشكل أسرع من الأسواق الناشئة الأخرى حيث تفتح بعد الإغلاق الوبائي. في الربع الأول، كان الانخفاض في الناتج المحلي الإجمالي على أساس سنوي بنسبة 02.1 في المائة في المجر والتشيك و 01.4 في المائة في بولندا ، مع توقع المؤشرات الرئيسية ارتفاعا سريعا في النمو الإجمالي في المنطقة هذا العام. لافتة إلى أن التشديد النقدي قد يعوق النمو الاقتصادي حيث تبدأ أوروبا الوسطى في التعافي من الوباء كما أنه سيرفع العملات المحلية.

وبينت أن الصناعة الأوروبية تتعافى بسرعة مع رفع الإغلاق، مما أدى إلى نقص في الإمدادات ورفع الأسعار. لا بد أن يؤدي هذا إلى الضغط على البنك المركزي الأوروبي ، فضلا عن تأثيره الضار على وسط أوروبا. كما ارتفع مؤشر مديري المشتريات في منطقة اليورو التابع لشركة IHS Markit ، والذي نُشر أمس الأربعاء 23 يونيو ، إلى 59.2 في يونيو ، مقابل 57.1 في مايو – مسجلا أعلى مستوى له منذ 15 عاما. هذا الانتعاش الحاد يخلق اختناقات وزيادات في أسعار المدخلات، والتي تنقلها الشركات إلى عملائها.

مواضيع ذات صلة

المركزي الأوروبي يتوقع رفع سعر الفائدة في يوليو المقبل

Nesrine Bouhlel

المركزي الأوروبي يثبت معدلات الفائدة دون تغيير عند 0%

Nesrine Bouhlel

النقد العربي يبحث إستعدادات “بُنى” لإطلاق خدمات التسوية باليورو

Nesrine Bouhlel