أخبار أخبار عالمية تدريب مميز 🇪🇬

المركزى المصري ينظم السيمينار القاري الثاني لجمعية البنوك الإفريقية

بنوك عربية

أعلن البنك المركزى المصري عن تنظيمه السيمينار القاري الثاني لجمعية البنوك المركزية الإفريقية (AACB) خلال الفترة من يوم الإثنين 28 يونيو المنقضي إلى يوم الأربعاء 30 يونيو السابق حول موضوع “ارتفاع مستوى القروض المتعثرة بإفريقيا: المحددات والتداعيات على الاستقرار المالي والاقتصاد الحقيقي في المنطقة”.

وأكد البنك المركزي المصري في بيان أمس الأحد، أن تلك الاجتماعات التي عقدت “افتراضيا” تأتي في إطار تنفيذ البنك المركزى المصري للتوجيهات الرئاسية باستمرار دعم التعاون والتكامل المصرى الإفريقي وعلى صعيد تحقيق التكامل المصرفي بين البنوك المركزية الإفريقية ومناقشة ودراسة القضايا الإفريقية المشتركة المتعلقة بالمجال المصرفى، لاسيما فى ظل الظروف الراهنة وتداعيات تفشى فيروس كوفيد-19 على الصعيد العالمى ككل، وعلى الصعيد الإفريقى بشكل خاص.

ويذكر إلى أنه قد شارك في السمينار 164 مشاركا يمثلون 35 بنكا مركزيا من البنوك المركزية الأعضاء بالجمعية وعددها 41 بنكا، فضلا عن 18 مشاركا ممثلين لثماني منظمات دولية وإقليمية على رأسها صندوق النقد الدولي ومحموعة البنك الدولي.

وجاء عقد السمينار تنفيذا لقرار مجلس محافظي الجمعية في أغسطس 2019 برئاسة البنك المركزى المصري بعقد سمينار قاري حول القروض المتعثرة، بما يعكس الأهمية التي يوليها البنك المركزي المصري لدعم التعاون والتواصل المستمرين بين البنوك المركزية الأفريقية لتبادل الخبرات في القضايا المصرفية.

وبين محمد أبوموسى، وكيل أول محافظ البنك المركزي المصري لقطاع الرقابة المكتبية أن قيام البنوك المركزية في الأعوام الأخيرة بقيادة الجهود الرامية إلى الحد من مشكلة القروض المتعثرة، وأنه يتعين على القائمين على الرقابة والإشراف بالبنوك المركزية حسن إدارة المخاطر الكلية والجزئية وتفعيل دور أنظمة الإنذار المبكر للتعامل مع مشكلة القروض المتعثرة.

كما قدم أبوموسى جهود البنك المركزي المصري في تطوير وإعادة هيكلة القطاع، موضحا تجربة البنك المركزي المصري في التعامل مع مشكلة القروض المتعثرة بالقطاع والوصول بها إلى نسبة متدنية جدا، وأن الجهود التي بذلت خلال الأعوام الماضية أدت إلى وجود قطاع مصرفي قوي قادر على تحمل الصدمات.

وناقشت الاجتماعات مجموعة من الموضوعات الهامة المتعلقة بمستوى القروض المتعثرة في الدول الأعضاء بالجمعية وآليات التعامل معها والتخفيف من آثارها على الاستقرار المالي والاقتصاد الحقيقي في إفريقيا. وتضمنت زيادة مستوى القروض المتعثرة في إفريقيا وتداعياتها على الاستقرار المالي، التفاعل بين القروض المتعثرة والشمول المالي، آليات واستراتيجيات البنوك المركزية في التعامل مع مشكلة القروض المتعثرة، تجارب بعض الدول في التعامل مع مشكلة القروض المتعثرة.

وبحث المشاركون الموضوعات المختلفة سالفة الذكر من خلال عروض تقديمية قام بعرضها بعض المتحدثين من البنوك المركزية الأعضاء بالجمعية من بينها البنك المركزى المصرى وكذلك أحد البنوك التجارية المصرية البنك الأهلي المصرى، حيث قام أشرف بهي الدين وكيل المحافظ لقطاع الشؤون المصرفية، وخالد بسيوني، مدير عام الشمول المالي، بعرض تقديمي حول التفاعل بين القروض المتعثرة والشمول المالي. كما قدم محمد عبدالرحيم، رئيس قطاع المخاطر بالبنك الأهلي المصري، عرضا تقديميا حول تجربة البنك الأهلي المصري فى التعامل مع مشكلة زيادة القروض المتعثرة.

وركزت الاجتماعات إلى صياغة مجموعة من المقترحات والتوصيات والتى من شأنها تدعيم أمن وسلامة النظم المصرفية فى القارة الإفريقية والتى سيتم مناقشتها على مستوى محافظى البنوك المركزية فى اجتماعهم القادم فى أغسطس المقبل. وتقدّم ممثل بنك ليبيريا المركزى – نيابة عن المشاركين بالسمينار، بالشكر والتقدير للبنك المركزى المصرى على حسن التنظيم والإجراءات التقنية التى تم اتخاذها لضمان إنجاح السمينار، خاصة وأنه يعقد افتراضيا.

وأفادت نجلاء نزهي، مستشار محافظ البنك المركزي المصري للشؤون الإفريقية، أن هذه اللقاءات تعد بمثابة فرصة هامة للبنوك المركزية الإفريقية الأعضاء لتبادل الآراء والخبرات ومناقشة المستجدات في الصناعة المصرفية والنواحي التنظيمية والرقابية والتوصل لحلول للقضايا المصرفية المشتركة.

مواضيع ذات صلة

الإمارات للتنمية يدعم قطاع الصناعة ب 2.4 مليار درهم

Rami Salom

تقرير الاقتصاد المالي اللبناني النقد والسندات والبنوك والأسهم وسعر الصرف

Rami Salom

النقد الدولي يحقق أسعار جديدة لعملات حقوق السحب الخاصة

Rami Salom