أخبار أخبار عالمية مسؤولية إجتماعية مميز 🇪🇬 🇱🇧

تفاصيل تحديات القطاع المصرفي العربي

بنوك عربية

أعلن محمد الإتربي رئيس مجلس إدارة إتحاد البنوك المصرية ونائب رئيس مجلس إدارة إتحاد المصارف العربية، أن الأوضاع العالمية الراهنة ومنها أزمة الحرب الروسية الأوكرانية، تفرض تحديات جديدة غير مسبوقة على القطاع المصرفي في الوطن العربي.

وأكد الإتربي، في كلمتهعلى هامش المؤتمر المصرفي العربي لعام 2022 الذي نظمه إتحاد المصارف العربية بالقاهرة، أن العالم لم يكد يستفيق من تداعيات أزمة كوفيد-19 حتى جاءت الأزمة الروسية الأوكرانية بتداعياتها السلبية والموجات التضخمية وارتفاع كبير في أسعار السلع بل ونقص العديد منها.

كما بين إرتفاع أسعار الطاقة ما كان له أبلغ الأثر السلبي على حركة أسواق المال والمعاملات المالية وعزوف المستثمرين وتدفقات الأموال ليخيم شبح الركود التضخمي على العالم، ونوه الإتربي بأن الوطن العربي جزء لا يتجزأ من العالم ويتأثر بالأحداث بدرجة سريعة لارتباط اقتصاداتنا العربية المباشر بالأوضاع العالمية، لتتأثر بحالة نقص السلع التي ضربت كافة أرجاء العالم.

وأشار إلى أن الأزمة الروسية الأوكرانية يزداد تأثيرها نظرا لما تمثله الدولتين كمصدر رئيسي للسلع الغذائية في العالم، ومنها الوطن العربي، حيث تستحوذ الدولتان على 02.0 في المائة من إحتياجات الدول العربية من السلع، كما تعتبر أوكرانيا وحدها رابع أكبر مصدر للقمح والذرة في العالم.

وأوضح أن كافة التوقعات تشير إلى أن تداعيات الحرب الروسية الأوكرانية على تباطؤ نمو الاقتصاد العالمي ستكون مؤثرة جدا، فضلا عن مساهمتها في رفع معدلات التضخم بشكل غير مسبوق.

ولفت إلى أن تلك الأزمة لها العديد من التوابع السلبية أيضا، منها دفع العديد من البنوك المركزية لرفع الفائدة، وما تبع ذلك من ضغوط إضافية على موازنات الدول، وارتفاع الدين العام، وعدم استقرار حركة التجارة والملاحة العالمية واضطراب حركة الإمداد للسلع، ونوه الإتربي بأن البنك المركزي المصري قد إتخذ العديد من الخطوات الاستباقية، وأطلق أكثر من 23 مبادرة لمواجهة الأزمات العالمية.

وكشف أن الأحداث العالمية الراهنة تفرض نظام جديد للطاقة، وضرورة الاهتمام بتمويل مشاريع الطاقة المتجددة كبديل للطاقة التقليدية وأيضا إعادة النظر في تمويلات القطاع المصرفي للمشاريع الغذائية لما لها من أهمية استراتيجية إضافية في تأمين الغذاء للشعوب.

وبين أن الفترة المقبلة تستلزم تنشيط التحالفات العربية في القطاع المصرفي والإسراع بمجهودات الرقمنة والذكاء الاصطناعي وتبادل الخبرات وزيادة الاستثمارات في الاقتصاد الأخضر.

مواضيع ذات صلة

البنك المركزي المصري يدعم السياحة

Nesrine Bouhlel

CIB المصري يصدر شهادتي إدخار جديدتين

Nesrine Bouhlel

المركزي المصري يعزز مبادرة “حياة كريمة”

Nesrine Bouhlel