أخبار أخبار عالمية فعاليات مسؤولية إجتماعية 🇪🇬 🇶🇦

بنك الإسكندرية يبحث أجندة المناخ والطاقة الجديدة في COP 27

بنوك عربية

شارك بنك الإسكندرية ومجموعة إنتيسا سان باولو، جلسة نقاشية على هامش يوم التكيف والزراعة، الذي أقيم ضمن فعاليات مؤتمر المناخ تحت عنوان COP 27″أجندة المناخ والطاقة الجديدة، لمناقشة الديناميكيات التنافسية للأعمال التجارية الزراعية والتنمية الإقليمية”. 

وبحثت الجلسة القضايا الرئيسية التي تواجه هذا القطاع الحيوي في مصر، وكيف يمكن للإبتكار والحلول المالية الشاملة أن تلعب دورًا رئيسيًا للمساهمة في تنمية زراعية أكثر إستدامة وشمولية بالمناطق الريفية والأنشطة الزراعية.

وأدار الجلسة النقاشية زياد بهاء الدين، رئيس مجلس الإدارة غير التنفيذي لبنك الإسكندرية، وتم عرض كلمة مُسجلة في بداية الجلسة لجيان ماريا جروس بيترو، رئيس مجلس إدارة مجموعة انتيسا سان باولو. 

وإنظم للجلسة النقاشية كلٌ من رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي، ووليد علي، مدير عام إدارة الإستدامة في البنك المركزي المصري، وبرافين أجراوال، المدير القطري وممثل برنامج الاغذية العالمي في مصر، وطارق توفيق، رئيس غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة ونائب رئيس إتحاد الصناعات المصرية، وماركو اليو روتيني، رئيس قطاع البنوك الدولية التابعة لمجموعة انتيسا سان باولو، ودانتي كامبيوني، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لبنك الإسكندرية.

كما دعمت المجموعة المبادرات التي أطلقتها مبادرة التمويل الدولية التابعة لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة UNEP-FI، وفي أكتوبر 2021 انضمت مجموعة انتيسا سان باولو إلى تحالف “مصرفيون، من أجل انبعاثات كربونية صفرية Net-Zero Banking Alliance (NZBA) “. 

وفي نفس السياق، لفتت رانيا المشاط، وزيرة التعاون الدولي المصرية: “يجب أن تنعكس أوجه التكامل بين العمل المناخي وجهود التنمية على الاستراتيجيات الوطنية التي تقودها الدولة والتي تتضمن التحول الأخضر كعنصر أساسي في التنمية الاقتصادية. تلتزم الحكومة المصرية بدعم جهود التكيف مع تغير المناخ والتخفيف من آثاره، وتسريع خطة التحول العادلة للطاقة في البلاد وجذب استثمارات القطاع الخاص. 

ويتكون ذلك تعزيز الشبكة الكهربائية في مصر، وتحسين الفرص في مجال الهيدروجين الأخضر، بجانب دعم سلاسل القيمة الخضراء.

وركزت أيضًا على برنامجي “حياة كريمة” ومنصة “نوفي” NWFE، حيث تم تطوير منصة “نوفي” على هامش الإعلان عن استراتيجية المناخ لعام 2050، والمساهمات المحددة وطنياً (NDC)، من خلال الاستفادة من شراكات مصر مع العديد من الأطراف المعنية، خاصة وأن البلاد تتبنى جهود لتعبئة التمويل، والاستفادة من المساعدة الفنية، وتحفيز الاستثمار الخاص من خلال طرق التمويل المبتكرة بما في ذلك التمويل المختلط لمشاريع “نوفي”.

مواضيع ذات صلة

CIB مصر يُمول مشروعا لتوليد الطاقة المتجددة

Nesrine Bouhlel

اليوم.. إنطلاق المنتدى السنوي لإدارات المخاطر في البنوك العربية 2022

Nesrine Bouhlel

مصر.. خبير مصرفي  يكشف في دراسة تحليلية تأثير تحرير سعر الصرف على الميزان التجاري خلال 32 عاما

Nesrine Bouhlel