مقالات مميز

تداعيات رفع البنك الاحتياطي الفيدرالي لسعر الفائدة

نشر مركز البحوث ببنك الإمارات دبي الوطني مقالاً كتبه محلل السلع الأولية بالبنك إدوارد بيل، تناول انعكاسات قيام بنك الاحتياطي الفيدرالي الأمريكي (القائم بدور المركزي الأمريكي) برفع أسعار الفائدة، والتي نتج عنها ارتفاع معدل الفائدة على الأموال الفيدرالية بمقدار 25 نقطة أساسية إلى ما بين 1.75٪ و 2٪.

وقد توقع السوق ارتفاع سعر الفائدة بشكل كبير، وأشار المقال إلى تركز المزيد من الاهتمام على لغة بنك الاحتياطي الفيدرالي المتعلقة بالتوقعات عن الاقتصاد الأمريكي، بالإضافة إلى توقع مزيد من الارتفاع في سعر الفائدة في عام 2018.

أما فيما يتعلق بالاقتصاد فقد أوضح الكاتب أن بنك الاحتياطي الفيدرالي بدأ في التحرك بعيداً عن لغة الأزمات المالية، مهتماً بالنشاط الاقتصادي الذي وصفه بالمتين، وقلص من تعهداته بإبقاء معدلات الضريبة  مخفضة “لبعض الوقت“، كما ذكر الكاتب أن البنك الفدرالي قد يقبل بهذا التضخم إذا كان استمراره تعبيراً عن كون أداء الاقتصاد جيد.

كما قامت اللجنة الفدرالية للسوق بحسب المقال بتحديث توقعاتها لأسعار الفائدة هذا العام، حيث توقعت تحركين إضافيين بمقدار 25 نقطة أساس مقارنة بتحرك واحد آخر فقط في اجتماع مارس، وأعلنت توقعاتها لعام 2019 في ثلاثة ارتفاعات.

وتبعا للزيادة في أسعار الفائدة فقد بدأت البنوك المركزية في دول مجلس التعاون الخليجي بالرد، حيث رفعت المملكة العربية السعودية والبحرين سعر الفائدة 25 نقطة أساس في حين احتفظت الكويت بسعر الخصم عند 3٪.

وأكد الكاتب أن التضخم في المملكة المتحدة جاء أقل من المتوقع عند 2.4٪ سنوياً لشهر مايو، ثابتًا عند قراءة شهر أبريل، وكان بنك انجلترا قد حذر من أن التضخم قد يتسارع خلال الأشهر المقبلة بفضل ارتفاع أسعار النفط، ليتقارب في نهاية المطاف هدفه عند 2٪، في حين وضعت بيانات التضخم الأضعف حسب التوقعات وأرقام التوظيف احتمالية زيادة نسبة التضخم شهر أغسطس بنحو 50٪.

وأشار المقال إلى انخفاض الإنتاج الصناعي في منطقة اليورو بنسبة 0.9٪ شهرياً في أبريل، مما يؤكد تباطؤاً عاماً في النمو في كتلة العملة، كما انخفض الإنتاج في أكبر خمسة اقتصادات في الاتحاد، حيث ارتبط الأمر بحسب تحليل الكاتب بانخفاض إنتاج الطاقة، بعد ارتفاع مفاجئ في معدلات الاستهلاك بسبب الطقس البارد في فبراير ومارس، ومع ذلك فقد تم تسجيل بعض بيانات التوظيف الإيجابية من منطقة اليورو، حيث ارتفع معدل التوظيف بنسبة 0.4 ٪ في الربع الأول مقارنة بالربع الرابع.

ونوه الكاتب لاعتماد الإمارات العربية المتحدة إجراءات جديدة لتأشيرات العاملين، وتقدر الحكومة الإماراتيه أنها ستتمكن من إعادة ما يصل إلى 14 مليار درهم مرة أخرى إلى الاقتصاد، حيث سيتم استبدال مدفوعات ضمان العمال الثابت برسوم سنوية تبلغ 60 درهمًا لكل عامل.

مواضيع ذات صلة

بنك المغرب يرفع أسعار الفائدة إلى 2%

Nesrine Bouhlel

بنك المغرب يشدد سياستة النقدية

Nesrine Bouhlel

كيو إن بي ترفع توصيتها وتقديراتها لبنك الدوحة القطري

Nesrine Bouhlel