أخبار أخبار عالمية مميز 🇸🇦

النقد الدولي يطالب مجموعة العشرين بمبلغ 35 مليار دولار للقاحات كورونا

بنوك عربية

لفتت كريستالينا جورجيفا المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي (IMF) أن الاقتصادات الرائدة لمجموعة العشرين (G20) سيتعين عليها المساهمة بمبلغ 35 مليار دولار أمريكي كمنح لتمويل لقاحات كوفيد-19، مضيفة أن الدول الأعضاء قد تعهدت بالفعل بالتبرع بمبلغ 22 مليار دولار أمريكي. 

وأفادت المديرة الإدارية لصندوق النقد الدولي (IMF)، بأن العمل المنسق دوليا بقيمة 50 مليار دولار أمريكي يمكن أن يحصن بنسبة 40 في المائة من الناس في كل بلد ضد كوفيد-19 بحلول نهاية هذا العام وفي النصف الثاني من العام المقبل، كما يمكن أن ترتفع هذه الحصة إلى 60 في المائة، ويتناسب هذا الاقتراح مع إصرار صندوق النقد الدولي الأخير على إنفاق الحكومات بكثافة من أجل مواجهة التحديات العالمية.

ويشار إلى أن الحكومات الوطنية يمكنها إيقاف الـ 15 مليار دولار الأمريكي المتبقية على الأقل بدعم من بنوك التنمية متعددة الأطراف ويتعاون مجموعة البنك الدولي بالفعل مع عشرات البلدان في عمليات تمويل اللقاحات، كما أكد ديفيد مالباس، رئيس مجموعة البنك الدولي في إبريل الماضي أن تلك البرامج قد تصل إلى 4 مليار دولار دولار في يونيو.

ولفتت كريستالينا جورجيفا إلى الحاجة إلى الاستثمار في إنتاج لقاح إضافي، وتعزيز قدرات الرعاية الصحية بشكل عام ومراقبة انتشار المرض وتطور الطفرات، من أجل التمكن من الاستجابة للأنماط المتغيرة.

وحسب بيانات صندوق النقد الدولي فإن التعافي الاقتصادي يتباعد بشكل خطير، مع تخلف البلدان الفقيرة عن الركب، مع انخفاض معدلات التطعيم في مناطق العالم الأفقر مما يزيد الأمور تعقيدا ووفقا لصندوق النقد الدولي، فقد تلقى 02.0 في المائة فقط من الناس في إفريقيا، ولكن 40 في المائة في الولايات المتحدة الأمريكية و 20 في المائة في أوروبا ، جرعة لقاح واحدة على الأقل في أواخر إبريل.

كما صادقت دول مجموعة العشرين على تمديد تعليق خدمة الديون وهي تنطبق الآن على 73 دولة نامية وستستمر حتى ديسمبر وفي إبريل 2020 ، سمحوا لـ 43 دولة بوقف المدفوعات المتعلقة بالديون بسبب الوباء وعلاوة على ذلك ، التزمت دول مجموعة العشرين بإصدار ما قيمته 650 مليار دولار أمريكي من حقوق السحب الخاصة الجديدة لصندوق النقد الدولي، وهي عملة افتراضية مستخدمة في عمليات صندوق النقد الدولي الداخلية.

كما يتم إصدار حقوق السحب الخاصة وفقا لعدد الأسهم التي تمتلكها الدول الأعضاء في صندوق النقد الدولي، وبالتالي فإن أقل البلدان نموا هي التي تستفيد منها وسيصبح نحو 33 مليار دولار أمريكي متاحا للدول الإفريقية دون قيود.

مواضيع ذات صلة

تقرير الاقتصاد المالي اللبناني النقد والسندات والبنوك والأسهم وسعر الصرف

Rami Salom

النقد الدولي يحقق أسعار جديدة لعملات حقوق السحب الخاصة

Rami Salom

النقد الدولي: بنوك الإمارات تتمتع بفائض وفير من السيولة

Rami Salom