أخبار 🇱🇧

اتحاد مصارف لبنان يحذر من المساس بالاحتياطي الإلزامي وانهيار القطاع

بنوك عربية

حذر اتحاد اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان مما وصفه بالنتائج الكارثية للسياسات المتبعة على صعيد تمويل استيرات النفط والفيول والدواء من خلال الاحتياطي الإلزامي، والذي سيسفر عن كارثة حقيقية وفقا للاتحاد خصوصا على أموال المودعين التي تبخرت بسبب السياسات العامة.

وعبر مجلسي إدارة الاتحاد في بيان أصدره اليوم عن خشيته من فقدان آلاف الوظائف للعاملين في البنوك جراء المساس بالاحتياطي الالزامي الذي يتناقص بسرعة ما يهدد بكارثة حقيقية، وانتقال اللبنان إلى ما وصفه بالنوذج الفنزويلي، مهددا بالطلب إلى العاملين التوقف عن العمل في حال الاستمرار بهدر الاحتياطي.

وجاء في البيان، يأسف مجلس الاتحاد أن تستمر المرواحة في موضوع تشكيل حكومة إنقاذ من اختصاصيين تتولى إدارة الازمات، وبالاخص الانهيار المالي وتداعياته على الواقع الاقتصادي والاجتماعي، ويعتبر مواقف بعض القوى السياسية من موضوع الحكومة لا يسهل التشكيل وسيؤدي الى مزيد من الشرخ بين مكونات المجتمع اللبناني .

كما اعتبر مجلس الاتحاد أن السياسات المتبعة في معالجة الواقع المستجد على صعيد تمويل استيراد النفط والفيول ومؤخرا الدواء من خلال المس بالاحتياطي اللالزامي تدبير نتائجه كارثية على أموال المودعين التي تبخرت بسبب السياسات العامة التي اتبعت من قبل الحكومات المتعاقبة منذ اتفاق الطائف والتي ما زالت مستمرة، وكانت وراء ما آلت اليه أوضاع القطاع المصرفي المتهم في سرقة أموال ومدخرات اللبنانيين، وفقا للبيان.

وطالب مجلس الاتحاد، مجلس النواب بإصدار قانون يمنع المس بالاحتياطي الالزامي حفاظا على ما تبقى من أموال للمودعين، وتفاديا للانهيارالكامل للقطاع المصرفي، كما دعا القيمين على إدارة القطاع الى وقفة تاريخية وطنية رافضة لاستمرار هذا النمط الترقيعي لتأمين الأموال اللازمة لاستيراد النفط والفيول والأدوية، على حد وصف البيان، من خلال موافقات استثنائية تجيز لحاكمية مصرف لبنان استعمال ما تبقى من رصيد في حساب الاحتياطي الالزامي.

وعبر المجلس عن خشيته على ديمومة عمل ألوف العاملين في القطاع المصرفي المهددين بفقدان وظائفهم في حال استمرت الاستدانة من رصيد الاحتياطي الالزامي الذي يتراجع رصيده بوتيرة سريعة من جراء سياسة الدعم التي تتبع من قبل الحكومة، والتي ستؤدي وفقا للبيان، إلى ضياع ما تبقى من أموال للمودعين في المصارف وسنصبح على قاب قوسين من النموذج الفنزولي، فلا مصارف ولا إنتاج ولا مؤسسات خاصة وعامة.

وتوعد اتحاد نقابات موظفي المصارف في لبنان، بأنه في حال استمرار الإجراءات فإنه سيجد نفسه مضطرا إلى دعوة كل الزملاء في القطاع المصرفي إلى التوقف عن العمل ما لم يبادر المجلس النيابي إلى الاسراع في تشريع قانون يمنع المس بالاحتياطي الالزامي.